منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA

منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA

الرسم ، الكتب ، المانغا و الأنمي ، المؤلفات ، القصص و الروايات
 
الرئيسيةملتقى البناتالأحداثبحـثمكتبة الصورالمنشوراتاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  رمضــــــــــــآنن خخــــَـــير الششَههور ♥~

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ToKa Chan
¬ رحيق باقِ ♪
avatar

مشَارَڪاتْي » مشَارَڪاتْي » : 604

التسجيل » التسجيل » : 06/06/2015


مُساهمةموضوع: رمضــــــــــــآنن خخــــَـــير الششَههور ♥~   الإثنين 15 يونيو 2015, 14:26


السسَلأآمم ععليكم ورحمهة الله وبركآتهةة بسسم الله الرححمن الرححيمم 
والصلآهة والسسَلأآم ع أششَرفف المرسسلينن محمد خاتمم وخير الرسسَل اجمعينن 
كيفكمم يا مرحـ 5jlana ــات ؟ أتمنى آنكمم بخخَير مع تجهيزآت رمضضـآنن ، محضرين الفوآنيس ؟ ههعو

اليوم حبيت اعمل موضوع عن رمضان  وااه
 ، اللهم بلغنـآ رمضضـآنن وقدرنتآ عصيـآمهة رح أقلكم الفهرس البسيط جدآ :
رمضان
فضـآئلهةة
أنـآششَيدد
رمزيـآت
نفحات رمضانية

شهر رَمَضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري ياتي بعد شهر شعبان . ويعتبر هذا الشهر مميزاً عند المسلمين عن باقي شهور السنة الهجرية. فهو شهر الصوم، يمتنع في أيامه المسلمون عن الشراب والطعام والجماع من الفجر وحتى غروب الشمس. كما أن لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث وتاريخ المسلمين ؛ لأنهم يؤمنون أن بدأ الوحي وأول ما نزل من القرآن على النبي محمد بن عبد الله كان في ليلة القدر من هذا الشهر في عام 610 م،حيث كان الرسول في غار حراء عندما جاء إليه الملك جبريل، وقال لهRa bracket.png اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ Aya-1.png La bracket.png وكانت هذه هي الآية الأولى التي نزلت من القرآن، والقرآن أنزل من اللوح المحفوظ ليلة القدر جملة واحدة، فوضع في بيت العزة في سماء الدنيا في رمضان، ثم كان جبريل ينزل به مجزئاً في الأوامر والنواهي والأسباب، وذلك في ثلاث وعشرين سنة.

من حكمة الله سبحانه أن فاضل بين خلقه زماناً ومكاناً، ففضل بعض الأمكنة على بعض، وفضل بعض الأزمنة على بعض، ففضل في الأزمنة شهر رمضان على سائر الشهور، فهو فيها كالشمس بين الكواكب، واختص هذا الشهر بفضائل عظيمة ومزايا كبيرة، فهو الشهر الذي أنزل الله فيه القرآن، قال تعالى: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان} (البقرة:185)، وعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أنزلت صحف إبراهيم عليه السلام في أول ليلة من رمضان، وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان، والإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان، وأنزل الفرقان لأربع وعشرين خلت من رمضان) رواه أحمد.

وهو شهر التوبة والمغفرة، وتكفير الذنوب والسيئات، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر) رواه مسلم، من صامه وقامه إيماناً بموعود الله، واحتساباً للأجر والثواب عند الله، غفر له ما تقدم من ذنبه، ففي "الصحيح" أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِر له ما تقدم من ذنبه)، وقال: (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، وقال أيضاً: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه). ومن أدركه فلم يُغفر له فقد رغم أنفه وأبعده الله، بذلك دعا عليه جبريل عليه السلام، وأمَّن على تلك الدعوة نبينا صلى الله عليه وسلم، فما ظنك بدعوة من أفضل ملائكة الله، يؤمّن عليها خير خلق الله.

وهو شهر العتق من النار، ففي حديث أبي هريرة رضي الله عنه: قال صلى الله عليه وسلم: (وينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة) رواه الترمذي. 


وفيه تفتح أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران، وتصفد الشياطين، ففي الحديث المتفق عليه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين)، وفي لفظ (وسلسلت الشياطين)، أي: أنهم يجعلون في الأصفاد والسلاسل، فلا يصلون في رمضان إلى ما كانوا يصلون إليه في غيره.

وهو شهر فيه ليلة القدر، التي جعل الله العمل فيها خيراً من العمل في ألف شهر، والمحروم من حرم خيرها، قال تعالى: {ليلة القدر خير من ألف شهر} (القدر:3)، روى ابن ماجه عن أنس رضي الله عنه قال: دخل رمضان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حرمها فقد حرم الخير كله، ولا يحرم خيرها إلا محروم).









  


 


 


 




 
   
 
  



أيها الأحبة .. هذه نفحات القدس قد تنزلت .. هذه نسمات الأنس قد هبت .. هذه بساتين الجنان قد تزينت .. وجدير بالمؤمن أن يشمر ويجتهد .. وحري بالغافل أن يعاجل ، وجدير بالمقصر أن يشمر . وأن يقصر عن التقصير في الشهر القصير .
ما أسرع ما تمضي الأيام ، ها هو الضيف الكريم الذي استقبلناه بالأمس ، ويكاد يمضي ثلثه ، والثلث كثير .
أسأل الله أن لا يحرمنا من نفحاته وبركاته .. وأن يجعل مآلنا إلى جناته .

لماذا: نفحات رمضانية؟
رمضان هو شهر النفحات ، وإذاكانت نفحات الله وبركاته على العباد أكثر ما تكون في مواسم الخيرات والأزمنة الفاضلة ، فإن أعظم هذه المواسم هو شهر رمضان .
قال ابن رجب: وما في هذه المواسم الفاضلة موسمٌ إلا ولله تعالى فيه وظيفة من وظائف طاعته، ولله فيه لطيفة من لطائف نفحاته، يصيب بها من يعود بفضله ورحمته عليه، فالسعيد من اغتنم مواسم الشهور والأيام والساعات، وتقرب فيها إلى مولاه بما فيها من وظائف الطاعات فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات فيسعد بها سعادة يأمن بعدها من النار وما فيها من اللفحات .
وقد روى الطبراني عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "افعلوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة الله فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده" . والحديث في سنده ضعف لكن حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة لوجود ما يشهد له .
النفحة الأولى) نفحة التوبة :-
لماذا التوبة أولاً؟ 
يقول العلماء: التخلية قبل التحلية .. لا بد من التوبة لأنها بمثابة تنقية الإناء من الأوساخ قبل وضع الشراب فيه .. قبل أن نتعرض لنفحات الرحمن ، لا بد أن ننقي قلوبنا من الأدران .
متى يتوب ، من لم يتب في رمضان؟ ورغم أنف رجل أدرك رمضان فلم يغفر له .. لماذا؟
رمضان فرصة للمذنبين .. فالشياطين مصفدة .. وشهوات النفس مقيدة .. والنفحات ممنوحة .. وأبواب الجنة مفتوحة .
جرعات منشطة للتوبة :
1) معرفة الله تعالى بأسمائه وصفاته : 
وهذا الامر هو روح التوحيد والإيمان ، أن تعرف الله بأسمائه وصفاته لا معرفة نظرية فقط ، بل معرفة قلب خاشع محب معظم لربه جل وعلا .. هناك أنواع من المعارف .
- معرفة إطلاع وحياء: وهو إجلال الله تبارك وتعالى أن تعصيه وهو يراك ويسمعك .
فتستشعر عظمة الله ورقابته .. وتستحي من الملائكة الذين سخرهم الله لحفظك؛ وتستحيي من الملكين الذين لا يفارقانك ، يسجلان طاعاتك ومعاصيك . 
- معرفة محبة ورجاء : فإذا كنت تحب الله فلا تعصه ، فإن المحب لمن يحب مطيع .
- معرفة تعظيم وخوف: وهو شهود غضب الله وانتقامه ، فإن الرب تعالى إذا تمادى العبد في معصيته غضب واذا غضب سبحانه لم يقم لغضبه شيء 0
وتأمل ما أعده الله من أنواع العذاب في القبر والقيامة والنار ، كيف أن الله يعذّب الزاني ، وشاربَ الخمر والمخدرات ، وآكلَ الربا ، والنمام ، وغيرَهم .
روى الترمذي والنسائي بسند حسن قصة أبي اليسر رضي الله عنه وأصلها في الصحيحين .
كان أبو اليسر يبيع التمر في المدينة ، فجاءته امرأة حسناء جميلة تشتري منه التمر ، وكان زوجها قد خرج غازياً في سبيل الله ، فوسوس له الشيطان وزين له الوقوع بالمرأة ، فقال لها: إِنَّ فِي الْبَيْتِ تَمْرًا أَطْيَبَ مِنْهُ . فدخلت معه في البيت ، فأخذ يقبلها ، ويباشرها دون أن يصل إلى الجماع .نعم لقد وقع هذا الصحابي في هذه المعصية في موطن من مواطن الضعف ، فما الذي حدث؟ضاقت به الدنيا ، وعظم به الأمر ، فذهب أولاً إلى أَبي بَكْرٍ ، وأخبره بما وقع له ، فقال أبو بكر: اسْتُرْ عَلَى نَفْسِكَ وَتُبْ وَلَا تُخْبِرْ أَحَدًا ، لكن أبا اليسر لم يصبر ، فذهب إلى عمر ، فقال له عمر: اسْتُرْ عَلَى نَفْسِكَ وَتُبْ وَلَا تُخْبِرْ أَحَدًا ، لكنه لم يصبر حتى أتى رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَر ذَلِكَ لَهُ ، فَقَالَ: أَخَلَفْتَ غَازِيًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فِي أَهْلِهِ بِمِثْلِ هَذَا؟ .في هذه اللحظة ، تقطع قلب أبي اليسر ، حَتَّى إنه تَمَنَّى أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ أَسْلَمَ إِلَّا تِلْكَ السَّاعَةَ ، بل إنه ظَنَّ أَنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ . ثم أَطْرَقَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم طَوِيلًا ، وأنزل رأسه إلى صدره ، حَتَّى أَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ (وَأَقِمْ الصَّلَاةَ طَرَفَيْ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنْ اللَّيْلِ، إن الحسنات يذهبن السيئات ، ذلك ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ)، قَرَأَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم على أبي اليسر ، ففرح بها فرحاً شديداً، ثم قَالَ بعض الصحابة: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلِهَذَا خَاصَّةً أَمْ لِلنَّاسِ عَامَّةً قَالَ بَلْ لِلنَّاسِ عَامَّةً .
2) جاهد نفسك ، واصبر عن المعصية .. ورمضان فرصة للمجاهدة والتغيير .
فإن قلت كما يقول بعض الشباب: صعب ، لا أستطيع ، أنا تعودت على هذا الشي .
فأقول لك: لا بد أن تصبر، وتذكر أن الصبر في الدنيا أهون من العذاب في الآخرة .
3) استشعار العوض : وهو ما وعد الله سبحانه من تعويض من ترك المحارم لأجله ونهى نفسه عن هواها (وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى) .
4) تدبر القرآن والعمل به : فإن القرآن روح القلوب ، وهو شفاؤها من جميع الشهوات والشبهات .
5) سد جميع الطرق التي توقعك في المنكر ، كالرفقة ، أو الوحدة ، أو المجلات السيئة، أو الأفلام الخليعة ، أو الفضائيات الخبيثة ، أو الدخول إلى الانترنت ، وغيرها من وسائل وطرق المنكر .. رمضان فرصة للتخلص من هذه الأشياء .
6) استحضار نعم الله تعالى .. وكم لله علينا من نعمة ، (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها) أمن في الأوطان ، وصحة في الأبدان ، وأنس بالأهل والولدان ، وأطعمة متعددة ، وأشربة متنوعة . نسأل الله شكر نعمته .
إخوتي في الله .. من منا زار المستشفيات ، وفكر في أهل البلاء والشقاء .
كم منا ممن يتمتع بالصحة ، ويرفل في ثياب العافية ، وهو مقيم على معصية الله تعالى .
عبد الله .. كيف تعصي الله وإحسانه إليك على مدى الأنفاس ، أعطاك السمع والبصر والفؤاد ، وأرسل إليك رسوله ، وأنزل إليك كتابه ، وأعانك بمدد من جنده الكرام ، يثبتوك ويحرسونك ويحاربون عدوك ، وأنت تأبى إلا مظاهرته عليهم ، وموالاته دونهم .
أمرك الله بشكره ، لا لحاجته إليك ، ولكن لتنال به المزيد من فضله ، فكفرت نعمته واستعنت بها على مساخطه .
دعاك إلى بابه فما وقفت عليه ولا طرقته ، ثم فتحه لك فما دخلته !
أرسل إليك رسوله يدعوك إلى دار كرامته ، فعصيت الرسول .
ومع هذا فلم يؤيسك من رحمته ، بل قال : متى جئتني قبلتك ، إن أتيتني ليلاً ، قبلتك ، وإن أتيتني نهاراً قبلتك, ومن أعظم مني جوداً وكرماً؟ .. عبادي يبارزونني بالعظائم ، وأنا أكلؤكم على فرشهم ، إني والجن والانس في نبأ عظيم : أخلق ويعبد غير ، وأرزق ويشكر سواي ، خيري إلى العباد نازل ، وشرهم إلي صاعد ، أتحبب إليهم بنعمي ، وأنا الغني عنهم ، ويتبغضون إلي بالمعاصي ، وهم أفقر شيء إلي .
7) تذكر الموت والقبر وما بعده من أهوال الآخرة .. تذكر يا حبيبي أنك قد تؤخر التوبة فتموت وأنت على المعصية ، فتبعث على رؤوس الخلائق، وأنت على تلك المعصية .
8) الدعاء والانكسار بين يدي الله .. ولو كنت باقٍ على المعصية ، ولو عظمت منك الذنوب .
فقد ثبت عند الترمذي من حديث أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله تعالى: يا بن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي ، يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي ، يا بن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) .
فأبشر يا عبد الله .. واعلم أن لك رباً يقبل التوبة ، ويعفو عن السيئات ويبدلها حسنات .
إذا تبت ، وفرغت قلبك من الإصرار على الذنوب ، فالباب مفتوح الآن لنتعرض وإياك إلى النفحات .
النفحة الثانية) نفحة الصيام :-
الصوم هو عبادة هذا الشهر ، وهو ركن الإسلام .
وهو العمل الذي اختصه الله لنفسه ، ورتب عليه الأجور العظيمة .
ليس المقصود من الصوم مجردَ الإمساك عن الأكل والشرب والاستمتاع ، ولكنه مع ذلك إمساكٌ للجوارح كلها عن ما نهى الله عنه . فالصائم حقيقة من خاف الله في عينيه فلم ينظر بهما للحرام لا في شاشة ولا موقع ولا مجلة ، واتقى ربه في لسانه فكف عن كل قول محرم ، وخشيه في أذنيه فلم يسمع بهما منكر ، وخشيه في ماله فلم يكسبه من حرام من ربا أو سرقة أو غش ، ولم ينفقه في حرام من سلعة محرمة أو مسابقات محرمة كالقمار ومسابقات السبعمائة وغيرها .
من نفحات الله في الصيام أنه سبحانه اختصه لنفسه ، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبيَّ قال: ((قال الله عزّ وجلّ: كلُّ عمَلِ ابنِ آدم له إلاَّ الصّوم، فإنه لي وأنا أجزِي به، والصيام جنة، فإذا كان يوم صومِ أحدكم فلا يرفث ولا يسخَب، فإن سابَّه أحدٌ أو قاتَله فليقُل: إني امرُؤ صائم. والذي نفس محمّد بيده، لخلوفُ فمِ الصائم أطيبُ عند الله يومَ القيامة من ريح المسك، وللصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرِح بفطره، وإذا لقيَ ربَّه فرح بصومه)) .
إذا كان هذا هو كرم الله للصائمين ومحبته لهم . هل نحن نتلذذ بالصوم كما تلذذ به سلفنا الصالح؟
الصوم تتحصل اللذة فيه من الصلة بالله والتلذذ بخدمته .
ولذلك كان يبس الشفاة من العطش، وقرقرة البطون من الجوع: أهنأ ما لاقاه الصائمون .
فبينما الصائم يتألم من جوع البطن يتوارد على فؤاده خاطرة: أن هذا الألم يصبر عليه تعظيمًا لحق الله ومهابة لنظره وإطلاعه فيرضى عن حاله ويشبع من رضا الله عنه .
لكنه سرعان ما يطأطئ منكسرًا وجلاً، خائفًا لئلا يقبل الله منه فيتضافر ألم البطون مع ألم القلوب .. ثم تتداركه عناية الله وإمداداته فيفيض عليه من جميل لطفه وإنعامه فيجد في قلبه حلاوة غامرة ولذة عامرة شوقًا للقاء ربه ، وهي الفرحة التي أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم "وفرحة عند لقاء ربه".
وتأمل في أحوال السلف مع الصيام .
- كان ابن عمر يصوم ولا يفطر إلا مع المساكين، فإذا منعه أهله عنهم لم يتعشَّ تلك الليلة، - وكان إذا جاءه سائل وهو على طعامه أخذ نصيبه من الطعام وقام فأعطاه السائل، فيرجع وقد أكل أهله ما بقي في الجفنة، فيصبح صائماً ولم يأكل شيئاً.
- وكان الحسن يطعم إخوانه وهو صائم تطوعاً، ويجلس يُروحهم وهم يأكلون.
- وكان ابن المبارك يطعم إخوانه في السفر الألوان من الحلواء وغيرها وهو صائم.
- واشتهى بعض الصالحين من السلف طعاماً وكان صائماً، فوضع بين يديه عند فطوره، فسمع سائلاً يقول: من يقرض المليَّ الوفيَّ الغنيّ؟ فقال: عبده المعدم من الحسنات، فقام فأخذ الصحفة فخرج بها إليه وبات جائعاً .
- وجاء سائل إلى الإمام أحمد فدفع إليه رغيفين كان يعدهما لفطره ثم طوى وأصبح صائماً.
فهنيئاً للصائمين ، بنفحات رب العالمين .
النفحة الثالثة) نفحة القرآن :-
ونحن في هذا الشهر العظيم نتذكر أول آية نزلت من القرآن ، عندما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم في الأربعين من عمره أذن الله عز وجل للنور أن يتنزل، فإذا جبريل عليه السلام آخذ بالنبي صلى الله عليه وسلم يقول له: اقرأ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ما أنا بقارئ، فقال في الثالثة: ٱقْرَأْ بِٱسْمِ رَبّكَ ٱلَّذِى خَلَقَ خَلَقَ ٱلإِنسَـٰنَ مِنْ عَلَقٍ ٱقْرَأْ وَرَبُّكَ ٱلاْكْرَمُ [العلق:1-3]. فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده)) [البخاري:3].
هكذا نزلت أول آية من القرآن في هذا الشهر العظيم .. هكذا شهدت أيامه المباركة اتصال الأرض بالسماء، وتنزل الوحي بالنور والضياء، فأشرقت الأرض بنور ربها وانقشعت ظلمات الجاهلية عنها .
وقد ذكر العلماء أن القرآن نزل جملة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا، وذلك في ليلة القدر . قال ابن عباس: أنزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر ثم أنزل بعد ذلك في عشرين سنة [النسائي والحاكم]. 
وفي الصحيحين عن ابن عباس قال: (كان رسول الله صلى اللهم عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن فلرسول الله صلى اللهم عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة) .
قال ابن رجب: دل الحديث على استحباب دراسة القرآن في رمضان والاجتماع على ذلك، وعرض القرآن على من هو أحفظ له. [لطائف المعارف:354]. 
وفيه دليل على استحباب الإكثار من تلاوة القرآن في شهر رمضان .
وفي الصحيحين عن فاطمة رضي الله عنها عن أبيها صلى الله عليه وسلم أنه أخبرها أن جبريل عليه السلام كان يعارضه القرآن كل عام مرة، وأنه عارضه في عام وفاته مرتين.
قال ابن رجب: وفي حديث ابن عباس أن المدارسة بينه وبين جبريل كانت ليلاً مما يدل على استحباب الإكثار من التلاوة في رمضان ليلاً فإن الليل تنقطع فيه الشواغل ويجتمع فيه الهم، ويتواطأ فيه القلب واللسان على التدبر كما قال تعالى: إِنَّ نَاشِئَةَ ٱلَّيْلِ هِىَ أَشَدُّ وَطْأً وَأَقْوَمُ قِيلاً [المزمل:6]. [لطائف المعارف:355].
حال السلف مع القرآن : 
أيها الأحبة .. لقد كان للسلف رحمهم الله اجتهاد عجيب في قراءة القرآن في رمضان بل لم يكونوا يشتغلون فيه بغيره.
وكان الزهري إذا دخل رمضان يقول: إنما هو قراءة القرآن وإطعام الطعام.
وكان مالك إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم إلى القرآن .
وكانوا يكثرون من كثرة الختمات :
فقد كان الأسود يختم القرآن في رمضان كل ليلتين، وكان يختم في غير رمضان كل ست ليال.
وكان قتادة يختم القرآن في كل سبع ليال مرة، فإذا جاء رمضان ختم في كل ثلاث ليال مرة، فإذا جاء العشر ختم في كل ليلة مرة.
وكان الشافعي يختم في شهر رمضان ستين ختمة .
قال النووي: وأما الذي يختم القرآن في ركعة فلا يحصون لكثرتهم فمن المتقدمين عثمان بن عفان، وتميم الداري، وسعيد بن جبير رضي الله ختمة في كل ركعة في الكعبة. [التبيان:48].
قال الذهبي: قد روي من وجوه متعددة أن أبا بكر بن عياش مكث نحواً من أربعين سنة يختم القرآن في كل يوم وليلة مرة، ولما حضرته الوفاة بكت أخته فقال: ما يبكيك؟ انظري إلى تلك الزاوية فقد ختم أخوك فيها ثمانية عشر ألف ختمة. [سير أعلام النبلاء].
وكان الحافظ ابن عساكر يختم كل جمعة ويختم في رمضان كل يوم. [سير أعلام النبلاء].
أيهما أفضل؟ أن يكثر الإنسان التلاوة أم يقللها مع التدبر والتفكر؟
قال النووي رحمه الله: والاختيار أن ذلك يختلف بالأشخاص فمن كان من أهل الهم وتدقيق الفكر استحب له أن يقتصر على القدر الذي لا يختل به المقصود من التدبر واستاللهم إني ظلمت نفسي فاغفر ليج المعاني ... ومن لم يكن كذلك فالأولى له الاستكثار ما أمكنه من غير خروج إلى الملل، ولا يقرؤه هذرمة. [الفتح:8/715].
ومعنى ذلك أن الإكثار مطلوب ، لكن لا ينبغي أن يطغى على الفهم والتدبر، فلايكن هم المرء كثرة الختم دون أن يعقل مما قرأ شيئاً.
وفي الصحيحين عن ابن مسعود أن رجلا قال له: إني أقرأ المفصّل في ركعة واحدة، فقال عبدالله: هذاً كهذ الشعر؟! - ينكر عليه يعني الإسراع في القراءة - إن قوماً يقرأون القرآن لايجاوز تراقيهم، ولكن إذا وقع في القلب فرسخ فيه نفع. 
وقال ابن مسعود: لا تنثروه نثر الدقل - يعني التمرالرديء- ولا تهذوه كهذّ الشعر، وقفوا عند عجائبه وحرّكوا به القلوب، ولا يكن همّ أحدكم آخر السورة .
قال بعض العلماء في بيان هذه المسألة: إن من رتل وتدبر كمن تصدق بجوهرة واحدة ثمينة، ومن أسرع كمن تصدق بعدة جواهر لكن قيمتها قيمة الواحدة، وقد تكون قيمة الواحدة أكثر من قيمة الأخريات، وقد يكون العكس.
اقتراح : يمكن أن يجعل له مع القرآن ثلاثة مسارات: 
المسار الأول: مسار الإكثار من التلاوة وتكرار الختمات، فيجعل الإنسان لنفسه جدولاً ينضبط به، بحيث يتمكن من ختم القرآن مرات عديدة ينال خيراتها وينعم ببركاتها.
المسار الثاني: مسار التأمل والتدبر، فيستفتح الإنسان في هذا الشهر الكريم ختمة طويلة المدى يأخذ منها في اليوم صفحة أو نحوها مع مراجعة تفسيرها وتأمل معانيها، وقد تطول مدة هذه الختمة إلى سنة أو أكثر ، لكنها نافعة مباركة .
المسار الثالث: مسار الحفظ والمراجعة، فيجعل لنفسه مقدارا يومياً من الحفظ ومثله من المراجعة، وإن كان قد حفظ ونسي فهي فرصة عظمى لتثبيت الحفظ واسترجاع ما ذهب، ولست بحاجة إلى التذكير بجلالة منزلة الحافظ لكتاب الله ورفيع مكانته، وحسبه أنه قد استدرج النبوة بين جنبيه إلا أنه لا يوحى له.
كيف نتدبر القرآن؟ خطوات التدبر : 
ذم الله الذين لا يتدبرون كلامه، ومثلهم بأقبح الأمثلة وأبشعها، فقال تعالى: مَثَلُ ٱلَّذِينَ حُمّلُواْ ٱلتَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ ٱلْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا 
ونبينا جعل من أوصاف الخوارج أنهم يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، أي: أنهم يأخذون أنفسهم بقراءة القرآن، وهم لا يتفقهون فيه ولا يعرفون مقاصده .
1) حسن الاستماع والإصغاء لكتاب الله عز وجل. حسن الاستماع هو الأول والمبدأ والفاتحة والبداية، الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ، وتأمل بلاغة القرآن المعجزة الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ وليس يسمعون .
والحق جل وعلا يقول: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الأعراف:204].
2) حسن النية: ونعني بذلك أن نُقبل بصدق، وأن نستمع ونتلو بنية خالصة، نبتغي بها وجه الله تعالى .
قال ابن القيم رحمه الله: "العامل بلا إخلاص كالمسافر يملأ جرابه رملاً، يُثقله ولا ينفعه".
3) حسن التلاوة: وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً [المزمل:4].
((ليس منا من لم يتغن بالقرآن)) كما أخبر المصطفى فيما رواه البخاري. 
قال العلماء: المطلوب شرعًا إنما هو تحسين الصوت، الباعث على تدبر القرآن وتفهمه، والخشوع والخضوع، والانقياد والطاعة.
4) الإلمام بتفسير القرآن ولو باختصار شديد، ولو بنسخة من القرآن بهامشها تفسير .
5) حسن التفكر في معاني الآيات . 
أن يقرأ القرآن بحضور قلب، فكثير من الناس يقرأ القرآن وهو غافل لاه، يقرأ بلسانه، وعقله وفكره وقلبه في واد آخر، وهذا لا ينتفع من القرآن البتة، لكن يثاب على نيته قصد القراءة والتقرب إلى الله جل وعلا .
6) التفاعل مع دلالات الآيات، كما جاء في حديث حذيفة عند مسلم عندما صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وفيه ، قال: (يقر مترسلاً، إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأله، وإذا مر بتعوذ تعوَّذ) .
فعليك بهذه السنة ، فهي تعينك على التدبر ، وتعلق القلب بالقرآن .

في الخـآتمهةة أقولكمم  رمضضـآن كريممــ تصوموا بالصحة والهنـآءء إن ششآءء الله 







عدل سابقا من قبل ησυнα ¢нαη في الأحد 21 يونيو 2015, 18:04 عدل 1 مرات (السبب : تعديل بسيـــــط)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com
Tobitsu ❆
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

مشَارَڪاتْي » مشَارَڪاتْي » : 3939

التسجيل » التسجيل » : 09/11/2013


مُساهمةموضوع: رد: رمضــــــــــــآنن خخــــَـــير الششَههور ♥~   الأربعاء 17 يونيو 2015, 17:41

-


بسم الله الرحمن الرحيم ،،السلام عليكم و رحمهة الله
اللّهم صل على محمد و على آله و صحبه و سلم
اسعد الله اوقاتك بالفل و الياسمين و الجوري و العنبر
كيفك؟اخبارك ؟ان شاء الله بالف خير و صحة و سلامهة
الموضوع جميل جدا و الفواصل توحفة بسيطة ، تعريفك لرمضان
جميل جدا و كل الفقرات تجنن خاصة الرمزيات كاوايي =) احسننت
 شكرا لك دمت مبدعة  ..  في امان الله و رعايته


#2019 عودة قوييييييييييييييية يا وطن المواهب !!
Keep follow your dream
 BrB  ااام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ToKa Chan
¬ رحيق باقِ ♪
avatar

مشَارَڪاتْي » مشَارَڪاتْي » : 604

التسجيل » التسجيل » : 06/06/2015


مُساهمةموضوع: رد: رمضــــــــــــآنن خخــــَـــير الششَههور ♥~   الأربعاء 17 يونيو 2015, 22:10

شكرا لمروركي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com
MisAo Chan
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

مشَارَڪاتْي » مشَارَڪاتْي » : 1214

التسجيل » التسجيل » : 03/06/2013


مُساهمةموضوع: رد: رمضــــــــــــآنن خخــــَـــير الششَههور ♥~   الخميس 18 يونيو 2015, 23:00

يبتخلل

السسلامم عليككم ورحممه الله وبرككاته~♡
رمضضان مباركك وكل عامم وأنتِ بخير  تمام لننايبنسل
والى الله اقرب  5jlana  17
ماششاء الله عليككي دووم مبدعهه محبط ف مواضيعكك♡
موضوعكك عن جد ججميل جدا  ابتسامة جميلة ومتميز☆ (مرتب ومنظمم)
والرممزيات نججنن 418 ماششاء الله جميلهه جدا ☆ حتى اني اتخذت بعض من
رمزياتكك ف صوره الششخصيهه 491 كلهمم جميلات دون استثاء لبيللبيلسءب
والاناشيد ححلوات كمان خجلان ♡
ابدعتي باركك الله فيكك حزين والى الاممام دووم تمام
في اممان الله

يبتخلل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girl.forumotion.com/
ToKa Chan
¬ رحيق باقِ ♪
avatar

مشَارَڪاتْي » مشَارَڪاتْي » : 604

التسجيل » التسجيل » : 06/06/2015


مُساهمةموضوع: رد: رمضــــــــــــآنن خخــــَـــير الششَههور ♥~   الجمعة 26 يونيو 2015, 18:13

@MisAo Chan كتب:
يبتخلل

السسلامم عليككم ورحممه الله وبرككاته~♡
رمضضان مباركك وكل عامم وأنتِ بخير  تمام لننايبنسل
والى الله اقرب  5jlana  17
ماششاء الله عليككي دووم مبدعهه محبط ف مواضيعكك♡
موضوعكك عن جد ججميل جدا  ابتسامة جميلة ومتميز☆ (مرتب ومنظمم)
والرممزيات نججنن 418 ماششاء الله جميلهه جدا ☆ حتى اني اتخذت بعض من
رمزياتكك ف صوره الششخصيهه 491 كلهمم جميلات دون استثاء لبيللبيلسءب
والاناشيد ححلوات كمان خجلان ♡
ابدعتي باركك الله فيكك حزين والى الاممام دووم تمام
في اممان الله

يبتخلل
 شكرا  افرحتني كتير محبط



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com
 
رمضــــــــــــآنن خخــــَـــير الششَههور ♥~
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA :: رمضان-
انتقل الى: