منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA


الرسم ، مانغاكا ، المانغا و الأنمي ، المؤلفات ، القصص و الروايات ~
 
الرئيسيةملتقى البناتالأحداثبحـثالمنشوراتالأعضاءمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M!ss Nemu
- الإدارة العـامة
- الإدارة العـامة
avatar

أي كتاب تقرأينه الآن ؟ أي كتاب تقرأينه الآن ؟ : الذين لم يولدوا بعد ، استرداد عمر
التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 15/08/2010
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني   الثلاثاء 18 مارس 2014, 22:13


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

اسم الفصل : قبل أن نبدأ.

اسم الدرس : لماذا نحفظ ؟

سؤال لا يطرحه مسلم جاد إلا من باب الرغبة في التعرف على فضائل هذا العمل و آثاره ليزداد رغبة و حماسة ؛ ذلك أن قضية حفظ القرآن مقررة لدى كل مسلم بداهة ، بغض النظر عن موقعه في سلّم الثقافة ، و عن مدى تدينه و استقامته.

 

و نذكر هنا بعض المزايا و الفضائل لحفظ القرآن الكريم ، علَّها تكون دافاً و مشجعاً لكل مسلم و مسلمة :

1- حفظ القرآن هو الأصل في تلقيه :

وصف الله تبارك و تعالى هذا القرآن بقوله :

{بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ}

لله ما أروع هذه الآية ، التي بين عِظَمَ شأن صدور التي تحفظ كلام الله عز وجل و تصف أصحابها بأنهم هم الذين أوتو العلم ، و هل بعد كتاب الله تعالى من علم ..؟!

و يبين الله سبحانه من خلالها أنه اختار من عباده فئة جعل صدورهم أوعية لكلامه ، إن هذا لهو الفضل المبين ..

بل لو تأمل الناس هذه القضية-قضية اختصاص هذه الأمة ، بأن جعل الله صدور علمائها سبباً في حفظ آيات الله البينات-لعلموا قيمة حفّاظ كتاب الله تعالى .

 

2-القرآن مصدر التلقي عند الأمة :

القرآن الكريم دستور الأمة ، فإليه الحكم و التحاكم ، و منه الإستمداد و التشريع ، وما من صغيرة أو كبيرة إلا و نبؤها في هذا الكتاب العزيز ، قال تعالى :{مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيءٍ}. و قال :{وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِياً}.

و القرآن هو الضياء الذي تحمله الأمة لسائر الناس لتؤدي رسالتها ، خير أمة أخرجت للناس شهيدة عليهم في الدنيا و الآخرة .

 

3- حفظ القرآن فرض كفاية :

صرًّح بعض أهل العلم أن حفظ القرآن الكريم واجب على الأمة ، فإن قام بذلك قوم سقط الإثم عن الباقين ، قال بدر الدين الزركشي : قال أصحابنا :" تعلم القرآن فرض كفاية ، وكذلك حفظه فرض على الأمة ..".

 

4- التأسي بالنبي صلى الله عليه و سلم :

لقد جعل الله تبارك و تعالى للأمة في محمد صلى الله عليه و سلم أسوة حسنة ، و حفظ كتاب الله فيه من التأسي به-صلى الله عليه و سلم- ، إذ كان عليه الصلاة و السلام يحفظه و يديم تلاوته و معارضة جبريل به ، و كان يعرض على أصحابه و يعرضون عليه .

 

5- حفظ القرآن تأسٍ بالسلف :

حفظ القرآن الكريم في مقتبل العمر و مطلع الشباب تأس بالسلف ، و سير على جادتهم ، و سلوك لهديهم ، فقد كانوا يبدؤون بحفظ القرآن قبل سائر العلوم ، و يعنون به قبل بقية الفنون ، وما أن تقرأ في ترجمة أحد العلم إلا و ترى في سيرته :"حفظ القرآن الكريم ، ثم ابتدأ بطلب العلم "..

 

6- حفظ القرآن من خصائص هذه الأمة :

حفظ القرآن من خصائص هذه الأمة المحمدية ، قال ابن الجزري رحمه الله :"ثم إن الإعتماد في نقل القرآن على حفظ القلوب و الصدور ، لا على خط المصاحف و الكتب ، و هذه أشرف خصيصة من الله تعالى لهذه الأمة ".

و لا يزال حفظ القرآن شعاراً لهذه الأمة ، و شوكة في حلوق أعدائها ، تقول المستشرقة لورا فاغليري :" إننا نجد على الرغم من انحسار موجة الإيمان الآفاً من الناس القادرين على ترديدع عن ظهر قلب ، و في مصر وحدها عدد الحفاظ أكثر من عدد القادرين على تلاوة الإنجيل عن ظهر قلب في أوروبا كلها".

و يعترف أحد من حُرموا نور القرآن بهذه الميزة و الخاصية ؛ إذ يقول جيمس منشيز :"لعل القرآن أكثر الكتب التي تُقرأ في العالم ، و هو بكل تأكيد ايسرها حفظاً".

 

7- حفظ القرآن مشروع لا يعرف الفشل :

الخوف من الفشل عائقاً و حاجزاً يحول بين كثير من الناس و طموحاتهم ، و قد تكون نهاية كثير من مشاريع الناس و طموحاتهم الإصطدام الفعلي بحاجز الفشل و عدم القدرة على تجاوزه ، لكن مشروع حفظ القرآن لا مجال فيه لهذا التفكير ، لماذا؟!

حين يبدأ الشاب برنامجه الطموح لحفظ القرآن ، ثم تنقطع نفسه و تنتهي عزيمته قبل النهاية فهل فشل فعلاً ، و قد حفظ بضعة أجزاء ؟!

إن هذا الجهد لم يذهب سدى ، بل هب أنه لم يحفظ شيئاً يذكر ، فالوقت الذي بذله في التلاوة و الحفظ و حرم نفسه من كثير من شهواتها و ملذاتها هو وقت قضاه في طاعة الله تبارك و تعالى ، بل و كم ىية و سورها رددها تالياً : و الحرف بعشر حسنات ؟

 

8- حفظه ميسر للناس كلهم :

يأمل كثير من الناس أن يحقق قدراً من العلم و مستوى من التحصيل ، لكن ربما تقف قدراته العقلية عائقاً دون ذلك ، أما حفظ القرآن الكريم فله شأن آخر ، فكم رأينا من محدودي الإدراك و ضعاف الحفظ استطاعوا حفظ القرآن الكريم ، قال القرطبي حول قوله تعالى :{وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرآنَ لِلذِّكْرِ} (سورة القمر :17) : أي سهلناه للحفظ و أعنّا عليه من أراد حفظه ، فهل من طالب لحفظه فيعان عليه ؟

 

9- حَمَلَةَ القرآن هم أهل الله و خاصته :

إن من تمام إكرام الله تعالى لحمَلَة كتابه أن جعلهم من أهله و خاصته ، و هو وصف و شرف يهون دونه أي شرف يسعى إليه الناس في الدنيا ، إذ يصبح العبد الفقير الضعيف من أهل الله و خاصته ، و أهله و خاصته هم أولى الخلق بالرحمة و العفو و المحبة و القرب و الزلفى منه تبارك و تعالى.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى عليه و سلم :"إن لله أهلين من الناس"..

قالوا : يارسول الله ، من هم ؟

قال :"هم أهل القرآن ، أهل الله و خاصته". رواه ابن ماجة.

فلينتسب كل إنسان لما يحلو : أهل الثراء ، أهل الفن ، أهل الرياضة .. ولتجُد القواميس بكل وصف و ثناء ، فهل تأتي بأكمل مما وصف به حملة كتاب الله :(أهل الله وخاصته ) ؟

 

10- تكريم حامل القرآن من إجلال الله :

إكرام حافظ القرآن الكريم من إجلال الله سبحانه ، فعن ابي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم ، و حامل القرآن غير الغالي فيه و الجافي عنه ، و إكرام ذي السلطان المقسط ".

و هذا دليل على علو منزلته و عظم شأنه .

 

11- مع السفرة الكرام البررة :

حافظ القرآن مع السفرة الكرام البررة ، عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه قال :"مَثَل الذي يقرا القرآن و هو حافظ له مع السفرة الكرام البررة ، و مقل الذي يقرؤه و هو يتعاهده و هو عليه شديد فله أجران" (رواه البخاري).

و ما نفتأ نرى الناس اليوم يفتخرون حين ينسبون إلى عظيم من العظماء ، أو رجل يحمل الإسم اللامع و الشهرة ، و لو كان ذلك في ميدان الرياضة أو اللهو الباطل ، فتعساً لهؤلاء ما اختاروه من هوان لأنفسهم ، و هنيئاً لحفظة كتاب الله حين اختاروا أن يكونوا مع السفرة الكرام البررة .

 

12- شفيع لحامله :

حين تلم بالمرء حاجة من حوائج الدنيا ، فتضيق أمامه السبل ، و تغلق الأبواب في وجهه فإنه يبحث و يفتش عن فلان أو فلان من الناس ليكون شفيعاً له في حاجته و قاضياً لها ..فما بالك حين يقف أمام الله عز و جل و يكون رهن عمله وما قدَّم ؛ أليس يحتاج إلى الشفاعة ؟!

فكيف بمن يشفع له القرآن الكريم ، بمن تأتي سورة القرآن (كما قال النبي صلى الله عليه و سلم ) تُحاج عنه ؟ تُحاج عن صاحبها الذي أمضى وقتاً و دهراً من عمره في حفظها و تلاوتها و تعلمها و تعليمها ؟!

عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :"القرآن شافع مشفع ، وما حل مصدق ، من جعله أمامه قادة إلى الجنة ، ومن جعله خلف ظهره ساقه إلى النار".(رواه الطبراني و ابن ماجه)

و عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول :"اقرؤوا القرآن ، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لصاحبه"(رواه مسلم)

و عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :"الصيام و القرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام : أي رب منعته الطعام و الشهوات بالنهار فشفعني فيه ، و يقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه ، قال : فيشفعان".(رواه أحمد)

 

13- حافظ القرآن أولى أن يُغبَط :

لقد رفع الله بعض الناس في هذه الدار على بعض درجات ، قال تعالى :{انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَ لَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَ أَكْبَرُ تَفْضِيلًا} (الإسراء :21)

فجعل تبارك و تعالى من الناس صاحب المال الوفير ، و صاحب المكانة العالية بين الناس ، و يجعل منهم صاحب الجاه و الشهرة ، فيبشر الناس لأحدهم و يتطلعون إليه و يغبطونه و يحسدونه على ما هو عليه ، و لسان حال كل منهم يقول : ياليتني مكانه .

أما الذي يستحق الغبطة حقاً ، و يستحق أن يتبوأ في هذه المكانة ، فهو حامل كتاب الله عز وجل .

عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه صلى الله عليه و سلم قال :"لا حسد إلا في اثنتين : رجل أتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل و آناء النهار ، و رجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل و آناء النهار ".(رواه البخاري و مسلم).

 

14- في أعلى الجنان :

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :"يجيء صاحب القرآن يوم القيامة فيقول : يا رب حلّه ، فيلبس تاج الكرامة ، ثم يقول : يا رب زده ، فيلبس حُلَّلة الكرامة ، ثم يقول :يا رب ارض عنه ، فيقال : اقرأ و ارقَ و تزاد بكل آية حسنة"(رواه الترمذي و الحاكم و حسنه الألباني).

و عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " يقال لصاحب القرآن :اقرأ و ارق و رتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها "(رواه الترمذي).

قال ابن حجر الهيتمي : الخبر المذكور خاص بمن يحفظه عن ظهر قلب لا بمن يقرأ المصحف.

و هكذا فإن حافظ القرآن يعلو غيره بدرجاته لتعلو منزلته و ترتفع درجته في الآخرة كما ارتفعت في الدنيا.

 

15- حفظ القرآن سبب للنجاة من النار :

إن غاية ما يرجو المسلم أن ينجيه الله من النار ، و قد كتب الله تبارك و تعالى لمن حفظ القرآن ألا تحرقه النار ، فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول :"لو جعل القرآن في إهاب ثم ألقي في النار ما احترق"(رواه أحمد).

قال أو عبيد في فضائل القرآن : وجه هذا عندنا أن يكون أراد بالإهاب قلب المؤمن و جوفه الذي وعى القرآن.

 

16-بنك الحسنات :

إن في تلاوة القرآن أعظم الثواب ، فكيف بحفظه و تعاهده ؟! و اقرأ هذا الحديث العظيم عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :"من قرا حرفاً من كتاب الله فله حسنة ، و الحسنة بعشرة أمثالها ، لا أقول ألم حرف ، و لكن ألف حرف و لام حرف ، و ميم حرف ".(رواه الترمذي و قال حديث حسن صحيح)

هذا غيض من فيض الفوائد و الثمرات التي يجنيها حافظ القرآن الكريم في الدنيا و الآخرة ، و هناك الكثير الكثير لمن أراد المزيد ، فهلا شمرنا عن ساعد الجد و الاجتهاد لنكون من حملة كتاب الله ؟!!

 

 

-----------------------------------------------

عزيزاتي عضوات المنتدى أتمنى منكم الاستفادة من هذا

لأننا سنقوم بتخريج افواج من حفاظ القرآن الكريم عبر الإنترنت

لا أقول هباءً فأنا ايضاً سأكون بإذنه المولى تعالى من حفاظ كتاب الله و من الخريجين و المكرمين عند الله تعالى قبل هنا.

تنويه : هذه الدورة مقتبسة من كتاب لتحقيق الأحلام في حفظ القرآن الكريم و هو من تأليف  أحد أشهر الشيوخ و من تجارب أناس قد أفلحوا ، و أتمنى إذا نقلتم هذه الدورة أن تكون بمصدر المنتدى هنا و ذلك للعودة إلى المصدر لتصحيح خطا إن كان أو الاستفسار عن سؤال في المواضيع و للحصول على المزيد من الدورات المميزة و التي نحن المسلمون في هذا العصر بحاجة إليها + و لأن هنا أول مكان تصدر فيه تلك الكتابة بعد نقلها من كتب الشيوخ و الكتاب عندي ولا أظن أنه عندكم !

و انتفعو بما قرأتم ، فلا خير في علم لا ينفع

اكرر

لا خير في علم لا ينفع
 
 


Ѽ♥.. ربـــآااه ..كُن لي عَونًا ..♥Ѽ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com
αᴙℓeƗƗe||هجينـﮧ
¬ مبتدىء
¬ مبتدىء
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 31/08/2013
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني   الثلاثاء 25 مارس 2014, 17:27

وااااااااااااااااااااااااااو
انتي مبدعة كتير
وكمان اوحيتيلي بفكرة
ومستحيل حد يسبقها 
اياكم رح ازعل من اللي فعل هذا


At The END he didn('t Came to save(protect)me
-آستريا

خاويةٌ حتى إني لا استطيع أن اشعر بالحياةِ داخلي ،
وكأنما هي نيرانٌ تحرقني ولكن لا شعور بالخطرِ يستهلكني !
-آرليت

 منذُ أن أدركتُ ما حولي لم اعرف معنى الصمتِ ولا عدمِ الشعورِ بالألم 
رافقتني أصواتٌ هامسةٌ طوال حياتي .. لم تنقطع حتى لثوانٍ 
بات الأمرُ الطبيعي لدي أن لا صمتَ في الوجود .. بل همساتٌ على الدوام 
وأيُ حياةٍ هي هذه ؟ .. وكأنني لستُ ببشر 

-ديموند

  هاهاها SOON هاهاها  


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadaka01.ahlamontada.com
M!ss Nemu
- الإدارة العـامة
- الإدارة العـامة
avatar

أي كتاب تقرأينه الآن ؟ أي كتاب تقرأينه الآن ؟ : الذين لم يولدوا بعد ، استرداد عمر
التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 15/08/2010
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني   الثلاثاء 25 مارس 2014, 17:44

***اميرة النور*** كتب:
وااااااااااااااااااااااااااو
انتي مبدعة كتير
وكمان اوحيتيلي بفكرة
ومستحيل حد يسبقها 
اياكم رح ازعل من اللي فعل هذا
اي فكرة ها  ناوي  ......المهم اهلا بك سعيدة بتعليقك
هذه المواضيع من كتابتي و لكني لم انسق الموضوع هذه المرة و لم ادعمه بالصور التوضيحية التي من تصميمي على الفوتوشوب
شوفي المواضيع السابقة كيف


Ѽ♥.. ربـــآااه ..كُن لي عَونًا ..♥Ѽ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com
αᴙℓeƗƗe||هجينـﮧ
¬ مبتدىء
¬ مبتدىء
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 31/08/2013
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني   الثلاثاء 25 مارس 2014, 17:57

لها علاقة بالاحادبث النبوية والقران


At The END he didn('t Came to save(protect)me
-آستريا

خاويةٌ حتى إني لا استطيع أن اشعر بالحياةِ داخلي ،
وكأنما هي نيرانٌ تحرقني ولكن لا شعور بالخطرِ يستهلكني !
-آرليت

 منذُ أن أدركتُ ما حولي لم اعرف معنى الصمتِ ولا عدمِ الشعورِ بالألم 
رافقتني أصواتٌ هامسةٌ طوال حياتي .. لم تنقطع حتى لثوانٍ 
بات الأمرُ الطبيعي لدي أن لا صمتَ في الوجود .. بل همساتٌ على الدوام 
وأيُ حياةٍ هي هذه ؟ .. وكأنني لستُ ببشر 

-ديموند

  هاهاها SOON هاهاها  


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadaka01.ahlamontada.com
αᴙℓeƗƗe||هجينـﮧ
¬ مبتدىء
¬ مبتدىء
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 31/08/2013
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني   الأربعاء 26 مارس 2014, 15:45

انا لا اجيد التصميم لهيك من الافضل تعمليها انتي وانا اتكفل بتنشيطها <==== فكرة شيطانية


At The END he didn('t Came to save(protect)me
-آستريا

خاويةٌ حتى إني لا استطيع أن اشعر بالحياةِ داخلي ،
وكأنما هي نيرانٌ تحرقني ولكن لا شعور بالخطرِ يستهلكني !
-آرليت

 منذُ أن أدركتُ ما حولي لم اعرف معنى الصمتِ ولا عدمِ الشعورِ بالألم 
رافقتني أصواتٌ هامسةٌ طوال حياتي .. لم تنقطع حتى لثوانٍ 
بات الأمرُ الطبيعي لدي أن لا صمتَ في الوجود .. بل همساتٌ على الدوام 
وأيُ حياةٍ هي هذه ؟ .. وكأنني لستُ ببشر 

-ديموند

  هاهاها SOON هاهاها  


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadaka01.ahlamontada.com
زهرةالنرجس95
¬ بداية تألق #
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 27/02/2014
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني   الجمعة 02 مايو 2014, 15:16

[postbg=http://subtlepatterns.com/patterns/tweed.png]دُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ

يُسع ـدنى أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم



وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ

تـقبلـوٍ خ ـآلص إحترامي

لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله اكليل من الورود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arbeat.banouta.net/
 
دورة جفظ القرآن الدرس الثاني الفصل الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA :: المنتدى الإسلامي ♥~ :: أَهْلُ الذِكْر-
انتقل الى: