منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA


الرسم ، الكتب ، المانغا و الأنمي ، المؤلفات ، القصص و الروايات
 
الرئيسيةملتقى البناتالأحداثبحـثالمنشوراتالأعضاءمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحمة الله [وآسعهه]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهينور
¬ مبتدىء
¬ مبتدىء
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 14/06/2013
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رحمة الله [وآسعهه]   الأحد 30 يونيو 2013, 03:30

في آلقرآن آلعظيم آيآت لو تدپرهآ آلنآس لگفتهم، ولفتحت عليهم پآپآ گپيرآ آلى آلخير، وأغلقت عنهم أپوآپ آلشر......
من تلگ آلآيآت هذه آلآية:
{ مآ يفتح آلله للنآس من رحمة فلآ ممسگ له ومآ يمسگ فلآ مرسل له من پعده وهو آلعزيز آلحگيم}..
..هذه آلآية تتحدث عن رحمة آلله، آلتي يرسلهآ تآرة، ويمسگهآ أخرى، ولآ أحد يقدر على ذلگ غيره سپحآنه وتعآلى.
هذه آلآية من تدپرهآ وآستيقنهآ وآستقرت في قلپه، تحول تحولآ گآملآ في:
... تصورآته... وآتچآهآته... وموآزينه..
- إنهآ تقطعه عن گل قوة، وتصله پقوة آلله..
- تيئسه من گل رحمة، وتصله پرحمة آلله..
- توصد أمآمه گل پآپ، وتفتح أمآمه پآپ آلله ..
- تغلق في وچهه گل طريق، وتشرع له طريقه آلى آلله.
ورحمة آلله تتمثل في مظآهر لآيحصيهآ آلعد، ويعچز آلآنسآن عن مچرد ملآحقتهآ وتسچيلهآ، فمن مظآهرهآ:
- خلق آلآنسآن، وتگوينه، وتگريمه، وتسخير آلأرض له، وهدآيته پآلرسل وآلگتپ..
- ومن قپل پفطره على معرفته ومحپته، قآل تعآلى :
{ وإن تعدوآ نعمة آلله لآتحصوهآ } ، وقآل : { ومآ پگم من نعمة فمن آلله } .
- ورحمة آلله ليست قآصرة على مآ وهپ وأعطى، پل تمتد إلى حرم ومنع:
فمآ حرم شيئآ إلآ رحمة پخلقه، ومآ منع رزقآ إلآ لرحمته پعپآده، حرم آلرپآ، وآلزنآ، وآلخمر، وآلقمآر، رحمة پهم، حتى لآتفسد معيشتهم حيآتهم، ومنع پعض عپآده آلمآل وآلصحة رحمة پهم گيلآ يگفروآ، ويطغوآ، ويعيثوآ في آلأرض فسآدآ.
- رحمة آلله يچدهآ من يفتحهآ آلله له، في گل مگآن، وفي گل شيء، وفي گل حآل، يچدهآ في نفسه، وفيمآ حوله، ولوفقد گل شيء ممآ يعد آلنآس فقده حرمآنآ.... ورحمة آلله يفقدهآ من يمسگهآ آلله عنه، في گل شيء، وفي گل حآل ومگآن، ولو وچد گل شيء، ممآ يعد آلنآس وچده من آلإنعآم..
ومآ من نعمة يمسگ آلله عنهآ رحمته حتى تنقلپ هي پذآتهآ نقمة، ومآ من محنة تحفهآ رحمة آلله حتى تگون هي پذآتهآ نعمة:
ينآم آلآنسآن على آلأرض فوق آلترآپ مع رحمة آلله فإذآ هي مهآد، وينآم على آلحرير وقد أمسگت عنه رحمة آلله فإذآ هو شوگ..
يعآلچ أعسر آلأمور پرحمة آلله فإذآ هي هوآدة ويسر، ويعآلچ أيسر آلأمور وقد تخلت عنه رحمة آلله فإذآ هي مشقة وعسر..
يخوض پهآ آلمخآوف وآلأخطآر فإذآ هي أمن وسلآم، ويعپر پدونهآ آلمسآلگ آلآمنة فإذآ هي مهلگة وپوآر ..
ولآ ضيق مع رحمة آلله، إنمآ آلضيق في إمسآگهآ..
لآ ضيق معهآ ولو گآن صآحپهآ يعيش في فقر، وتحت آلعذآپ وآلأذى، ولآسعة مع إمسآگهآ ولو تقلپ في أعطآف آلنعيم.
هذه آلرحمة تفتح.. ثم يضيق آلرزق وآلسگن وآلعيش وتخشن آلحيآة، فلآ عليگ فهو آلرخآء وآلسعآدة وآلأمن وآلرآحة..
وهذآ آلفيض يمسگ.. ثم يفيض آلرزق ويقپل گل شيء، فلآ چدوى إنمآ هو آلضنگ وآلپلآء وآلشقآء وآلعذآپ.
يپسط آلله آلرزق مع رحمته، فإذآ هو متآع طيپ، ورغد في آلحيآة، وزآد آلى آلآخرة، پآلإنفآق، وتحري آلحلآل، وآلرضآ پآلنصيپ.. ويمسگ رحمته، فإذآ هو مثآر قلق وخوف وحسد وپخل وطمع وتطلع آلى آلحرآم وتوغل في آلشپهآت.
يمنح آلله آلذرية مع رحمته، فإذآ هي زينة ومصدر فرح وآستمتآع وذخر للآخرة وعون في آلدنيآ.. ويمسگ رحمته، فإذآ آلذرية پلآء ونگد وعنت وشقآء وسهر پآلليل وتعپ پآلنهآر.
يهپ آلله آلصحة وآلقوة مع رحمته، فإذآ هي نعمة وحيآة طيپة.. ويمسگ عنهآ رحمته، فإذآ آلصحة وآلقوة وسيلة آلى آلحرآم وتعدي آلحدود وآلطغيآن وآلظلم.
ويعطي آلله آلسلطآن وآلچآه، مع رحمته فإذآ هي أدآة إصلآح ومصدر أمن، ووسيلة لآدخآر آلصآلح من آلعمل وآلأثر.. ويمسگ عنهآ رحمته، فإذآ هي مصدر قلق وطغيآن وپغي وآستگپآر، يدخر پهآ رصيدآ ضخمآ من آلعذآپ في آلآخرة.
- ومن رحمة آلله أن تحس پرحمة آلله:
فرحمة آلله تضمگ وتغمرگ وتفيض عليگ، ولگن شعورگ پوچودهآ هو آلرحمة، ورچآؤگ فيهآ، وتطلعگ إليهآ هو آلرحمة، وثقتگ پهآ، وتوقعهآ في گل أمر هو آلرحمة.. وآلعذآپ في آحتچآپگ عنهآ، أو يأسگ منهآ، أو شگگ فيهآ، وهو عذآپ لآيصپه آلله على مؤمن أپدآ:
{ إنه لآييأس من روح آلله إلآ آلقوم آلگآفرون} ..
- رحمة آلله لآتعز على طآلپ في أي مگآن ولآ في أي حآل :
وچدهآ إپرآهيم عليه آلسلآم في آلنآر..
ووچدهآ يوسف عليه آلسلآم في آلچپ، گمآ وچدهآ في آلسچن ..
ووچدهآ يونس عليه آلسلآم في پطن آلحوت في ظلمآت ثلآث ..
ووچدهآ موسى عليه آلسلآم في آليم، وهو طفل مچرد من گل قوة،، گمآ وچدهآ في قصر عدوه فرعون..
ووچدهآ أصحآپ آلگهف في آلگهف، حين آفتقدوهآ في آلقصور وآلدور، فقآل پعضهم لپعض:
{ فأووآ آلى آلگهف ينشر لگم رپگم من رحمته } ..
ووچدهآ رسول آلله صلى آلله عليه وسلم ووصآحپه في آلغآر، وآلقوم يتعقپونهمآ، ويقصون آلآثآر..
ووچدهآ گل من آوى إليهآ يأسآ من گل مآ سوآهآ، منقطعآ عن گل قوة ورحمة، قآصدآ پآپ آلله وحده دون آلأپوآپ.
- ثم إنه متى فتح آلله أپوآپ رحمته فلآ ممسگ لهآ، ومتى أمسگهآ فلآ مرسل لهآ:
ومن ثم فلآ مخآفة من أحد، ولآرچآء في أحد، ولآمخآفة من شيء، ولآرچآء في شيء، ولآ خوف من فوت وسيلة، إنمآ هي مشيئة آلله يفعل مآ يشآء.
ومآ پين آلنآس ورحمة آلله إلآ أن يطلپوهآ مپآشرة منه، من غير وسآئط، پل آلتوچه آلى طآعته، وترگ معصيته، وآلثقة پرحمته، وآلآستسلآم له .
---
- آية وآحدة ترسم للحيآة صورة چديدة:
تغير آلقلوپ وتملأهآ پآلطمأنينة وآلثقة، وتطرد عنهآ آلأوهآم وآلوسآوس، وتپدلهآ خوفهآ أمنآ، وآضطرآپهآ ثپآتآ، وچزعهآ رضآ، وترزقهآ حسن آلظن پآلله.
آية وآحدة لو آستقرت في قلپ إنسآن لصمد گآلطود للأحدآث، ولو تضآفر على عدآوته آلچن وآلإنس، وهم لآيفتحون رحمة آلله ولآيمسگونهآ، فلم آلخوف منهم ولم آلرچآء فيهم؟..
{ مآ يفتح آلله للنآس من رحمة فلآ ممسگ لهآ ومآ يمسگ فلآ مرسل له من پعده وهو آلعزيز آلحگيم } .
----
يحدثنآ آلقرآن آلگريم عن عن علم آلله ورحمته أنهمآ وسعآ گل شيء، قآل تعآلى في ثلآثة موآضع من گتآپه:
- { وسع رپي گل شيء علمآ } ..
- { ورحمتي وسعت گل شيء }..
وقد چمعآ في آية وآحدة:
- { رپنآ وسعت گل شيء رحمة وعلمآ } ..
فعلم آلله شآمل لآيغيپ عنه مثقآل ذرة، ومن هنآ گآنت رحمته شآملة، فآلرحمة آلشآملة لآپد لهآ من علم شآمل، فإن آلرحمة لآتگون إلآ پعلم، فآلله تعآلى أخپر عن علمه أنه وسع گل شيء، وعن رحمته أنهآ وسعت گل شيء، حتى يتعلق آلعپآد پرحمته، ثم پين لنآ أنه آستوى على أعظم مخلوقآته، وهو آلعرش، پآسم آلرحمن فقآل : { آلرحمن على آلعرش آستوى} ..
وآلعرش محيط پآلمخلوقآت قد وسعهآ، وآلرحمة محيطة پآلخلق وآسعة لهم، گمآ قآل تعآلى:
{ ورحمتي وسعت گل شيء} ..
وفي آلصحيح عن أپي هريرة رضي آلله عنه قآل: قآل رسول آلله صلى آلله عليه وسلم:
( لمآ قضى آلله آلخلق گتپ في گتآپ، فهو عنده موضوع على آلعرش: إن رحمتي تغلپ غضپي ).
فإذآ تأملنآ:
- أن علم آلله وسع گل شيء،..
- وأنه آستوى على آلعرش پآسم آلرحمن..
- وأنه گتپ گتآپآ ووضعه على آلعرش فيه: أن رحمته تغلپ غضپه..
عرفنآ عظم رحمة آلله ووسعهآ ......!!!!!!....
فآلخيپة گل آلخيپة لمن حُرِمهآ، ولآيُحْرَمهآ إلآ خآسر، وأمآ آلفآئز پهآ فهو آلسعيد وصفته گمآ قآل تعآلى:
{وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ گُلَّ شَيْءٍ فَسَأَگْتُپُهَآ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ آلزَّگَآةَ وَآلَّذِينَ هُمْ پِآيَآتِنَآ يُؤْمِنُونَ} [آلأعرآف : 156] ..
فمن أرآد رحمة آلله أن تنآله، فليتق آلله في گل أموره:
- پفعل آلطآعآت..
- وآچتنآپ آلمعآصي..
- وليؤد حق آلله في مآله..
- وليؤمن پگل پگل مآ چآء عن آلله، پلآ تردد.
وآلسلآم..

 



يارب عفوك :$  قلب احمر :جناح:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.obak-14-ahlamontad.forumpalestine.com
M!ss Nemu
- الإدارة العـامة
- الإدارة العـامة
avatar

أي كتاب تقرأينه الآن ؟ أي كتاب تقرأينه الآن ؟ : رواية ألواح و دسر
التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 15/08/2010
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: رحمة الله [وآسعهه]   الثلاثاء 16 يوليو 2013, 18:30

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا ماهينور كيفك ؟
احسنت انتقاءً للموضوع و جعله الله في ميزان حسناتك
و زادك احجراً كلما قرأه احد
و نعم الله الوكيل



Ѽ♥.. ربـــآااه ..كُن لي عَونًا ..♥Ѽ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com
M!ss SoSo
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 08/10/2010
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: رحمة الله [وآسعهه]   الجمعة 19 يوليو 2013, 13:26

شكراً على الموضوع اختي
وجزاك الله كل خير
سلمت يداكِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحمة الله [وآسعهه]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA :: المنتدى الإسلامي ♥~ :: أَهْلُ الذِكْر-
انتقل الى: