منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA


الرسم ، الكتب ، المانغا و الأنمي ، المؤلفات ، القصص و الروايات
 
الرئيسيةملتقى البناتالأحداثبحـثمكتبة الصورالمنشوراتاليوميةالأعضاءالتسجيلدخول
المنتدى متوفر الآن على التطبيق Topic'it و جاهز للتفاعل مع أحدث موديلات الهواتف و الألواح الإلكترونية ! لا تتردد في تنصيب التطبيق !

شاطر | 
 

 فئات الاعاقة .......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
درة الاسلام
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 14/12/2012
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: فئات الاعاقة .......   السبت 25 مايو 2013, 19:08



فئات الاعاقة



:tz4: :tz4: :tz4:

صعوبات التعلم
هي احدى أكثر فئات الإعاقة شيوعا بين طلاب المدارس، وتقدر المراجع
العلمية المتخصصة نسبة حدوثها ما بين (3-5%)، ولا تشمل هذه النسبة الحالات
التي يواجه الطلاب فيها مشكلات تعلميه لا ترقى إلى مستوى العجز عن التعلم.
وكثيرا
ما تصف الأدبيات التربوية الخاصة صعوبات التعلم بالإعاقة المحيرة،
أوالإعاقة الخفية ؛ لأن غموضا كبيرا يكتنف تعريف هذه الإعاقة، وأسبابها،
وطرائق معالجتها، ولأن الطالب يبدو طبيعيا في معظم مجالات الأداء والنمو.
وقد
استخدمت عشرات المصطلحات، وووضعت عشرات التعريفات للصعوبات التعلمية في
العقود الأربعة الماضية، ومن المصطلحات التي كانت شائعة قبل السبعينيات:
متلازمة
النشاط الزائد(Hyperkinesthetic Syndrome)، ومتلازمة الطفل الأخرق(Clumsy
Child Syndrome)، والإعاقة التربوية  (Educational Handicap)، والإعاقة
الادراكية (Perceptual Handicap)، وعسر القراءة (Dyslexia)، والتلف الدماغي
البسيط (Minimal Brain Injury)، واضطراب ضعف الانتباه (Attention Deficit
Disorder)، والعجز العصبي (Neurological Impairment)، والاضطرابات التعلمية
(Learning Disorders).
وأما
من حيث التعريف، فما زالت الصعوبات التعلمية مثارا للجدل، ومن فإن أكثر
التعريفات قبولا واستخداما في الوقت الحالي ، التعريف الذي ينص على أن
الصعوبات التعليمية هي اضطراب في واحدة، أو أكثر من العمليات السيكولوجية
الأساسية التي يتضمنها استيعاب اللغة، أو استخدامها كتابيا أو شفهيا.
وتأخذ
الصعوبات التعلمية ـ على وجه التحديد ـ شكلا، أو أكثر من أشكال العجز عن
القراءة، أو الكتابة، أو التهجئة، أو الحساب، أو الانتباه، أو الإدراك، أو
التذكر، أو حل المشكلات. ولا تعزى هذه الأشكال المختلفة من العجز للحرمان
البيئي، أو الاقتصادي، أو الثقافي، ولا تنتج أساسا عن الإعاقات الأخرى
المعروفة :العقلية، أو السمعية، أو البصرية، أو الحركية، أو السلوكية.

وتصنف الأدبيات التربوية الخاصة صعوبات التعلم إلى فئتين رئيستين هما:
(1)- الصعوبات التعلمية الأكاديمية، وتشمل العجز عن تعلم القراءة، والكتابة، والحساب، والتهجئة والتعبير الكتابي.
(2)-
الصعوبات التعلمية النمائية، وتشمل اضطرابات الانتباه، والذاكرة،
والتفكير، واللغة، والإدراك، وتطلق بعض أدبيات التربية الخاصة اسم
الصعوبات
التعلمية المحددة (Specific Learning Disabilities) على الصعوبات التعلمية
؛ لتمييزها عن التخلف العقلي ، الذي يشار إليه بمصطلح الصعوبات التعلمية
العامة (General Learning Disabilities).


:tz4: :tz4: :tz4:
الاضطرابات السلوكية:

الاضطرابات
السلوكية، أو الانفعالية هي احدى فئات الاعاقة الرئيسة التي تتميز باختلاف
السلوك جوهرياً ، وبشكل مستمر عن السلوك الطبيعي مما يؤثر سلبياً في الأداء
الاكاديمي، ويتطلب تقديم خدمات التربية الخاصة والخدمات الداعمة.

وتعريف
الاضطراب السلوكي، أو الانفعالي ليس أمراً سهلاً ، فاذا اظهر الطفل الذي
لديه اضطراب سلوكي استجابات غير تكيفية، أو غير ملائمة لعمره الزمني، فإن
معظم الاطفال يصدر عنهم أحيانا استجابات من هذا النوع.

ومن جهة اخرى
، فالاطفال الذين يعانون من اضطرابات سلوكية يتصرفون بشكل طبيعي أحياناً،
فليس كل سلوكهم غير تكيفي، واذا كان من الصعب تمييز السلوك الطبيعي عن
السلوك المضطرب بدقة ووضوح ، فبدهي ان تكون عملية التشخيص عملية ذاتية غير
موضوعية بالكامل، وما التفاوت الهائل في تقديرات نسب شيوع الاضطرابات
السلوكية والانفعالية الاّ دليل على ذلك.

وقد يكون السلوك مقبولاً
في وضع ما، ولكنه غير مقبول في وضع آخر. ولذا فان تعريف السلوك المضطرب
وتحديده لا يقتصران على خصائصه فقط، ولكنهما يشملان الحكم على مدى ملاءمته
للظروف أيضا، مما ينطوي على صعوبات جمة، وبالاضافة الى ما سبق، فان
الاضطرابات السلوكية ترافق حالات الاعاقة الاخرى ، وبخاصة التخلف العقلي
وصعوبات التعلم في كثير من الحالات، ولهذا فليس من السهل تحديد ما اذا كان
السلوك المضطرب ناجماً عن اعاقة انفعالية، او أي اعاقة اخرى .

وتضع المراجع العلمية هذه الاضطرابات ضمن أربع فئات رئيسة هي :

1. اضطرابات التصرف ، مثل: العصيان ، والسلوك الفوضوي ، ونوبات الغضب .

2. اضطرابات الشخصية ، مثل: الانسحاب، والقلق، والخجل، وعدم الشعور بالسعادة.

3. عدم النضج ، مثل: السلبية ، وأحلام اليقظة ،

4. العدوان الاجتماعي ، مثل: الجنوح، والسرقة، والهرب من المدرسة.

ويشمل مصطلح الاضطرابات السلوكية أيضا الفصام، ولكنه لا يشمل سوء التوافق الاجتماعي الا اذا كان مصحوباً باضطراب انفعالي شديد .

:tz4: :tz4: :tz4:

الاضطرابات اللغوية

اضطرابات الكلام
واللغة هي الحالات التي يواجه فيها الأشخاص صعوبات ملحوظة في الكلام، أو
اللغة مما يعوق عملية التواصل الإنساني. وهذه الصعوبات قد تحدث منفردة، أو
مجتمعة، وقد تكون مرافقة لإعاقة ما وقد لا تكون ، ويختفي البسيط منها بفعل
النضج والتعلم، وبعضها الآخر شديد يتطلب علاجه برامج ينفذها مختصون
باضطرابات الكلام واللغة، وبالرغم من أن معظم الأفراد الذين يعانون من
اضطرابات لغوية يكون لديهم اضطرابات كلامية، فإن هذين النوعين من الاضطراب
قد لا يتلازمان بالضرورة.

ومن الصعب تحديد نسبة شيوع اضطرابات
التواصل بأنماطها ومستوياتها المختلفة. ولكن الأدبيات المتخصصة تجمع على أن
هذه الاضطرابات من أكثر فئات الإعاقة انتشاراً، حيث ان نسبة حدوثها تبلغ
حوالي (4%) ، مما يقتضي توفير خدمات التربية الخاصة، والخدمات المساندة .

:tz4: :tz4: :tz4:

الاعاقة العقلية

تعتبر فئة الاعاقة
العقلية إحدى فئات الإعاقة الرئيسة، والشائعة، وفي هذه الحالة يكون لدى
الشخص انخفاض ملحوظ في الأداء العقلي العام، وعجز في السلوك التكيفي؛ مما
يحدّ من قدرته على تأدية الوظائف الحياتية. ويحتاج الشخص المتخلف عقلياً
إلى تدريب خاص، ومكثف؛ لكي يتعلم ما يتعلمه الآخرون تلقائياً؛ لأنه يعاني
من تأخر في معظم مظاهر النمو. فمعدّل تعلمه او سرعته أبطأ كثيراً من
الأشخاص الآخرين الذين هم في مثل عمره الزمني.

وقد يبدأ الطفل
المتخلف عقلياً عندما يبلغ السادسة من عمره مثلاً بتعلم مهارات لغوية، أو
اجتماعية أو غيرها تعلمها الأطفال الآخرون من الفئة العمرية ذاتها منذ
سنتين، أو ثلاث وربما أكثر. ويعني ذلك أن شدة التخلف العقلي تتراوح ضمن مدى
واسع جداً.

:tz4: :tz4: :tz4:

التوحد

التوحد هو اضطراب سلوكي شديد نادر
يضطرب فيه السلوك والتواصل والتفكير ، وتظهر الخصائص المرضية للتوحد عادة
قبل بلوغ الطفل الثالثة من عمره ، والخصائص الست المميزة للتوحد هي :

(1)- العجز الحسي الظاهر، فالطفل يبدو وكأنه لا يسمع ولا يرى.

(2)-
الفشل في تطوير العلاقات الاجتماعية، فالطفل لا يبدي اهتماما بالآخرين،
وكأنه لا يحس بوجودهم، كما انه يفتقر الى مهارات التقليد، ويعجز عن تكوين
علاقات صداقة.

(3)- الاثارة الذاتية المفرطة.

(4)- نوبات الغضب وايذاء الذات.

(5)-
القصور النوعي في التواصل اللفظي، وغير اللفظي، فمعظم الاطفال الذين
يعانون من التوحد بكم، ومن يتكلم منهم فقد يصدر أصواتا غير مفهومة، او يظهر
المصاداة اللغوية.

(6)- العجز السلوكي الشديد حيث يفتقر هؤلاء الاطفال الى مهارات العناية بالذات واللعب ، الخ .

وعندما
وصف الامريكي كانر (Kanner) هذا الاضطراب لأول مرة في بداية عقد
الاربعينيات ، فقد بدا التوحد وكأنه مرض نفسي؛ لأن الاطفال الذين يعانون
منه ينسحبون الى عالم الخيال، ومثل هذا السلوك كما هو معروف من خصائص
الاشخاص الذين يعانون من فصام الشخصية .

وقد عزا كانر هذه الحالة
الى اضطراب العلاقات بين الام وطفلها الرضيع ، ولم يعد هذا التفسير مقبولا
حاليا، فثمة أدلة علمية على ان التوحد ينجم عن تلف دماغي، أو اضطرابات
بيوكيماوية .

وعلى أي حال ، فما زالت أسباب التوحد مثاراً للجدل،
وما زالت حالة التوحد عموما غير مفهومة جيدا ولأن الطفل المتوحد يعاني من
عجز في مظاهر النمو الاساسية كلها تقريبا، فقد اصبح التوحد يعامل حاليا
بوصفه اضطرابا نمائياً شاملاً .

وفي بداية الاربعينيات ايضا ، وصف
هانز اسبرجر (Hans Asperger ) ، وهو طبيب نفسي نمساوي مجموعة اعراض مرضية
اطلق عليها اسم الانفصال التوحدي ، ومنذ ذلك اليوم تستخدم الادبيات الطبية
والتربوية الخاصة أحيانا مصطلح متلازمة اسبرجر (Asperger`s) للاشارة الى
التوحد ، وثمة متلازمات مرضية اخرى تشترك مع التوحد في بعض الخصائص
الرئيسة، ومنها :

(1)- متلازمة لاندو - كلفنر (Landau - Kleffner Syndrome) .

(2)- متلازمة وليامز (Williams Syndrome ) .

(3)- متلازمة موبياس (Moebius Syndrome) .

(4)- متلازمة رت (Rett Syndrome) .

(5)-
متلازمة سوتوس (Sotos Syndrome) . وبناء على هذا ، فالحاجة واضحة الى
التشخيص الفارقي (Differential Diagnosis)؛ لتمييز حالات التوحد عن الحالات
المرضية المشابهة وينبغي التنويه الى ان ادعاء البعض بأن التوحد أصبح
اضطرابا شائعا في الدول العربية اخيرا لا يعكس سوى أخطاء في التشخيص
الفارقي، اذ غالبا لا يتم التمييز بين التوحد، والاستجابات شبه
التوحدية(Autistic - Like Behaviors).

:tz4: :tz4: :tz4:


الاعاقة الجسمية

معروف أن ثمة فروقاً
فردية كبيرة بين الأفراد الذين يعانون من أي فئة من فئات الإعاقة، وهذه
الفروق تكون اكبر، وأوضح بين الأفراد الذين لديهم إعاقات جسمية، فمصطلح
الإعاقة الجسمية يستخدم للإشارة إلى عدد كبير جدا من حالات الاضطراب
العظمي، والعضلي، والعصبي، والأمراض المزمنة التي قد لا يكون هناك قاسم
مشترك بينها سوى إن كلاً منها، وبطريقة خاصة يفرض قيوداً جسمية على الفرد.

وهناك
تباين يبلغ أحيانا مستوى الغموض على مستوى فئات الإعاقة الجسمية
وتعريفاتها . فعلى الرغم من إن أدبيات التربية الخاصة الحديثة تصنف
الإعاقات الجسمية إلى فئتين رئيسيتين هم:ا الإعاقات العظمية، والاعتلالات
الصحية، فإن ذلك لا يجعل الإجماع في الرأي على الفئات، والمصطلحات
والتعريفات امراً يسيراً ، ولا ترجع الصعوبة إلى تنوع أسباب الإعاقات
الجسمية ودرجاتها، أو إلى الإشكال العديدة من الإعاقات التي قد ترافقها
فقط، بل ترجع الصعوبة إلى وضع معايير موضوعية للتمييز بين الاعتلالات،
ومظاهر العجز، والإعاقات الجسمية. ولذا، فمن الصعوبة بمكان الحكم على مدى
تباين تأثيرات الإعاقة الجسمية على الفرد من بيئة إلى أخرى.

:tz4: :tz4: :tz4:

الاعاقة السمعية

الاعاقة السمعية هي
ضعف سمعي ملحوظ، يجعل امكانية فهم اللغة المنطوقة عبر حاسة السمع أمرا صعبا
أو مستحيلا ، وتتراوح مستويات الخسارة السمعية التي قد يعاني منها الانسان
بين بسيطة وشديدة جدا، ولذلك فان مصطلح الاعاقة السمعية، يشمل كلا من
الضعف السمعي، والصمم، وباللغة التربوية، تجعل الاعاقة السمعية الفرد بحاجة
إلى خدمات التربية الخاصة، والتأهيل، والخدمات الداعمة.

ويصنف كل
من الضعف السمعي، والصمم إلى عدة فئات تبعاً للعمر عند فقدان السمع، وموقع
الاصابة أو الاضطراب في الجهاز السمعي، والعوامل المسببة له.

:tz4: :tz4: :tz4:


الاعاقة البصرية

تشمل الإعاقة البصرية
كلاً من الضعف البصـري (حــدة إبصار تتراوح ما بين 20/70 - 20/200 قدم، أو
6/21- 6/60 مترا)، والعمى (حدة إبصار تقل عن 20/200 قدم، أو 6/60 مترا، أو
مجال إبصار يقل عن 20 درجة)، وفي كلتا الحالتين يتأثر الأداء التربوي
سلبياً بشكل ملحوظ، مما يستدعي تقديم خدمات التربية الخاصة، والخدمات
الداعمة.

والإعاقة البصرية، هي إعاقة حسية (Sensory Handicap) مثلها
في ذلك مثل الإعاقة السمعية. وهاتان الاعاقتان تحدثان بشكل منفرد في معظم
الحالات، إلا أنهما قد تحدثان معا في حالات قليلة، أي ان الشخص يصبح
أصم-أعمى (Deaf- Blind)، وقد ترافقان حالات إعاقة اخرى في بعض الحالات.

وبالرغم
من أن الاعاقات الحسية (السمعية والبصرية) هي حالات جسمية، فإن أدبيات
التربية الخاصة دأبت على فصلهما عن الاعاقات الجسمية، بسبب خصوصيتهما
الفريدة. بل ان الأدبيات تناقش الاعاقة السمعية، والاعاقة البصرية كلاً على
حدة، بسبب هذه الخصوصية. فالعاملون مع الاشخاص المعوقين سمعياً بحاجة الى
معرفة طريقة التواصل بلغة الاشارة، وغيرها من الطرائق، والمعينات السمعية،
الخ. أما العاملون مع الأشخاص المعوقين بصرياً فهم بحاجة الى معرفة طريقة
بريل في الكتابة، وفنيات الحركة، والتنقل، والمعينات البصرية، وغير ذلك من
الأساليب، والأدوات الخاصة.

وتختلف الاعاقة السمعية عن الاعاقة
البصرية من حيث الأسباب، وطرائق التقييم، والتأثير في النمو والاعتبارات
التربوية. ولعل الشيء الرئيس الذي يجمع بينهما هو أنهما ينجمان عن عجز حسي،
وان نسبة شيوع كل منهما منخفضة .
:tz4: :tz4: :tz4:


الإعاقات قليلة الحدوث

يشير مصطلح
الإعاقات قليلة الحدوث إلى العمى، والصمم، والإعاقات العقلية، والجسمية
الشديدة. فالطلاب الذين تجتمع لديهم مثل هذه الإعاقات يشكلون ما نسبته
حوالي 0.5 % من طلاب المدارس وحوالي 7 % من الطلاب المعوقين. وهؤلاء الطلاب
لديهم حاجات تقتضي تلبيتها، وخدمات عالية ودقيقة التخصص مقارنة بفئات
الإعاقة الأخرى؛ ولعل في هذا يكمن السبب الرئيسي وراء صعوبة تطبيق المنحى
غير التصنيفي في التربية الخاصة مع هذه الفئات الخاصة الأقل شيوعاً. وتجدر
الإشارة إلى أن هذه الفئات هي التي تحظى بالاهتمام في الدول العربية سواء
من حيث الدراسات المسحية، أو من حيث البرامج.

:tz4: :tz4: :tz4:


الإعاقات كثيرة الحدوث

يستخدم مصطلح
"الإعاقات كثيرة الحدوث" للإشارة إلى الإعاقات ذات نسب الشيوع العالية،
وهي: الإعاقة العقلية البسيطة، وصعوبات التعلم، واضطرابات السلوك،
واضطرابات التواصل.

فالطلاب الذين يعانون من هذه الإعاقة يشكلون ما
نسبته حوالي 6% من طلاب المدارس، وحوالي 93 % من الطلاب المعوقين. وبوجه
عام، فإن تلبية حاجات هؤلاء الطلاب لا تتطلب خدمات عالية التخصص مقارنة
بفئات الإعاقة الأخرى. ولهذا السبب فقد حقق المنحى غير الفئوي
(Non-categorical Approach) في التربية الخاصة مستوى مقبولا من النجاح مع
هذه الفئات الأكثر شيوعاً مقارنة بالفئات الأخرى.

:tz4: :tz4: :tz4:

الإعاقة المتعدّدة

الإعاقة المتعددة، كما
هو واضح من اسمها، تعني وجود أكثر من إعاقة واحدة لدى الشخص، مثل: التخلف
العقلي والإعاقة الجسمية، أو الإعاقة السمعية، والإعاقة البصرية؛ مما يسبب
مشكلات نمائية، وتربوية فريدة بحيث لا يعود ملائماً معها إلحاق الشخص
ببرنامج خاص يعنى بإحدى تلك الإعاقات فقط. وغالباً ما تقرن المراجع العلمية
الإعاقات المتعددة بالإعاقات الشديدة جداً لتأكيد الصعوبات الخاصة الجمة
التي تفرضها على الشخص.

وبالمقارنة مع الإعاقات الأخرى، فإن
الإعاقات المتعددة قليلة الحدوث، حيث تقدر نسبة انتشارها بحوالي 1-2 بالالف
، وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص الذين يعانون من إعاقات متعددة لا يجدون
مؤسسات، أو مدارس تقبلهم في الدول النامية إلا نادرا، فإن أعداداً متزايدة
منهم في الدول المتقدمة يتلقون التعليم في فصول خاصة في المدارس العادية.

:tz4: :tz4: :tz4:

التأهيل

التأهيل هو أحد أوجه الخدمة
الاجتماعية التي يقدمها المجتمع؛ لتطوير القابليات؛ والكفاءات الانسانية
لأفراده ، ويتضمن برامج متنوعة: طبية، ومهنية، ونفسية، واجتماعية وتعليمية.

وفي
مجال تدريب الأشخاص المعوقين ورعايتهم، ينصب جل الاهتمام في العملية
التأهيلية على مساعدتهم؛ لبلوغ اقصى ما تسمح به قابلياتهم، وقدراتهم
الوظيفية المتبقية من الاستقلالية في الحياة وبخاصة في المجال الاقتصادي/
المهني حتى تتحقق مبادئ العدالة الاجتماعية، وتتساوى الفرص والمشاركة في
حياة المجتمع. وتميز الأدبيات المتخصصة بين مصطلحي: التأهيل (Habilitation)
وإعادة التأهيل (Rehabilitation)، فمصطلح التأهيل يستخدم للإشارة إلى
البرامج التدريبية التي تهدف إلى تطوير القدرة على الاداء لدى الأشخاص
الذين ولدوا معوقين، أو اصبحوا معوقين بعد الولادة بفترة قصيرة، فهؤلاء
الأشخاص لم تتح لهم الفرص لتطوير قدراتهم.

أما مصطلح اعادة التأهيل
فيستخدم للإشارة إلى البرامج التدريبية الموجهة نحو الأشخاص الذين اصبحوا
معوقين في مرحلة لاحقة من حياتهم بعد أن كانت قدرتهم على الأداء طبيعية،
وينبغي الإشارة إلى أن مصلحي التأهيل، وإعادة التأهيل يستخدمان بشكل تبادلي
في أوساط العاملين في ميدان التأهيل.

:tz4: :tz4: :tz4:



الحمد لله الذى هدانا لهذا وماكنا لنهتدى لولا ان هدانا الله 
الحمد لله ^_^ :قلب فوشي: :قلب فوشي: :قلب فوشي:
لا تنسونى من صالح دعواتكم مرحاتى  hjfvytft :قلب فوشي: :قلب فوشي:


عدل سابقا من قبل درة الاسلام في الأربعاء 14 أغسطس 2013, 19:08 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com/
المرحة ميمي
¬ رحيق باقِ ♪
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 20/12/2012
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فئات الاعاقة .......   الخميس 30 مايو 2013, 01:49

السلام عليكم :hhha:
شكرا لك عزيزتي على الموضوع :thanku:
ان المعاقين هم مثلنا لهم احساس مثلنا كلنا اخوة فلا فرق بيننا :aaaaa:
جزاك الله خيرا :aktob:
لك مني احلى تقييم :kitty blush:


صلوا على رسول الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://princesse.alafdal.net/
درة الاسلام
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 14/12/2012
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فئات الاعاقة .......   السبت 10 أغسطس 2013, 21:19

 وعليكم السلام
كيفك ميمى ؟
اى اكيد المعاقين مثلنا ويمكن احسن مننا كمان
شكرا عالمرور الجميل والتقييم
منورة


الحمد لله الذى هدانا لهذا وماكنا لنهتدى لولا ان هدانا الله 
الحمد لله ^_^ :قلب فوشي: :قلب فوشي: :قلب فوشي:
لا تنسونى من صالح دعواتكم مرحاتى  hjfvytft :قلب فوشي: :قلب فوشي:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com/
M!ss SoSo
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 08/10/2010
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فئات الاعاقة .......   الخميس 19 سبتمبر 2013, 15:29

مرحبا ايمان
كيف حالك ...معلومات واسعة عن فئات الاعاقة ...شكراً لك على الموضوع
وجزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
درة الاسلام
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 14/12/2012
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: فئات الاعاقة .......   الإثنين 23 سبتمبر 2013, 19:39

انا بخير الحمد لله وانتى ؟ 
جزانا الله واياكى كل خير 
مشكورة عالمرور الجميل 
منورة ^^


الحمد لله الذى هدانا لهذا وماكنا لنهتدى لولا ان هدانا الله 
الحمد لله ^_^ :قلب فوشي: :قلب فوشي: :قلب فوشي:
لا تنسونى من صالح دعواتكم مرحاتى  hjfvytft :قلب فوشي: :قلب فوشي:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.alhan-mareha.com/
 
فئات الاعاقة .......
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA :: زُمردة عالم لكل البنات ! :: رُقيّ أُنثى-
انتقل الى: