منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA


الرسم ، مانغاكا ، المانغا و الأنمي ، المؤلفات ، القصص و الروايات ~
 
الرئيسيةملتقى البناتبحـثالأعضاءمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
أبشر الجميع بشفائي بنسبة 90 % بحمد الله
المنتدى في حالة مزرية ، و احتاج دعمًا منكم لإعادته
على سابق عهده على الأقل ..
و مشاكل المنتدى المنتشرة بإذن الله سوف تُحل !
دعائكم و دعمكم يعني لي الكثير

شاطر | 
 

  خيوط العنــــــكبوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعموضوع في الألحان المرحة
طيف المحبة
¬ مبتدىء
¬ مبتدىء
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 17/08/2016
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: خيوط العنــــــكبوت   الثلاثاء 30 أغسطس 2016, 19:49

خيوط العنــــــكبوت

في شموخ أزلي ترسل الشمس خيوطها الذهبية إلى هذا الشارع الطويل..سخية و معطاءة و ذلك دأبها و تلك سيرتها على مدار السنين...
دفئها و أشعتها يكتنفان الأمكنة و الأشجار و الزوايا و الأحجار التي أنهكتها برودة الليل السرمدي .
ليل انتهت بالكاد سويعاته المملة ليتيح للنهار أن يرخي سدوله المضيئة و يحمل الأمل الجديد إلى هذه الدنيا..
هنا فوق هذا الرصيف - أو بقايا رصيف - كانت أمال تحث الخطو في ثقة و عزم ، مستمدة النشاط و المدد من تلك الشمس الدافئة..
مالت إلى كشك متواري في خجل تحت دوحة باسقة تكاد أن تلثم وجه الغيوم...
تشكل أغصانها المتعانقة مع البلابل و العنادل و حركة النسائم عزفا جميلا. و كأن المرء يسير في قصر باذخ من قصور كليوباترة..
وحده هذا العزف كفيل بأن يبدد ذلك الضجر الصباحي الذي يتوشح قلوب البشر.
هتفت أمال و هي ترنو في حنو إلى البائع :
- صباحك سعيد عم محمود -
- صباحك أسعد بنيتي أمال . هاهي جريدتك المفضلة -
ودعت أمال الرجل الكهل . و واصلت المسير فوق ذاك الرصيف الممل و التهمها الزحام مجددا...
لا يزال على موعد الجامعة ساعة أو بعض ساعة.
يممت الفتاة شطر النادي الثقافي . موقع كأنه ولد من رحم الجنان... خضرة و ماء و ورود و ربيع متواصل كل شهور السنة..
ترتاد أمال هذا النادي كل صباح . هنا في حضن هذه الطبيعة الآسرة يروق للفتاة أن تلتهم صحيفتها و ترتشف قهوتها في دعة و اطمئنان ،و قد تلتقي بعض الصحب و الخلان...
بسطت الجريدة على الطاولة ،راحت تقرأ ذلك العمود الأثير إلى قلبها ( حكاية مكان). .اليوم تحدث كاتب المقال بإطناب عن قلعة صلاح الدين في القاهرة.
إنها تعشق حتى النخاع أسلوب هذا الصحفي اللامع و إجادته لطرح آراءه في جرأة. و لهذا السبب وحده آثرت أن تلتحق بمعهد الصحافة و الإعلام...
جلس هناك في أقصى النادي قبالتها مباشرة ..
سيجار كوبي طويل يتهادى بين أنامله. سحب كتلة من الدخان ثم أشاعها نحو الفضاء في غبطة ظاهرة...
اختلست أمال النظرات إلى ذلك الشاب..حاولت ألا تثير انتباهه و اجتهدت ألا يفارق بصرها الجريدة.. همست بينها و بين نفسها.. لقد كان أنيقا حقا..ربطة عنق ايطالية حمراء أضفت إلى وسامته بهاءا إلى بهاء..
طوت أمال الصحيفة و راحت ترتشف القهوة و هي تجتهد أن تظهر بعدم الاهتمام . ابتسم صاحبنا هناك من بعيد ..ابتسامة جذابة بددت غيوم الشتاء الذي استقر في مشاعر الفتاة لسنين طويلة .
لم تحفل أمال بتلك الابتسامة..إنها تخشى أن تكون ابتسامة عابرة مثل سحابة صيف..إنها تصادف هذا الشخص لأول مرة في هذا النادي. بعد تردد طويل سألت النادلة و هي تهمس في خجل بالغ :
- من هذا الشاب القابع هناك ؟-
-إنها المرة الأولى التي أشاهده فيها..أصدقك القول انه أنيق و آسر –
هتفت النادلة و هي تغمز بإحدى عينيها الكبيرتين ..تورمت وجنتا أمال خجلا . و زاد دفء الشمس و صدحت بعض الأطيار فوق النخلة المقابلة. و تواصل سيل الابتسامات من هناك..
الأشجار تبدوا يانعة كأنها تحضن الربيع بين أفنانها و أزهارها و لا تطيق فراقه..
اصطنعت الفتاة عدم الاكتراث ثانية. وأجالت بصرها في أرجاء تلك الطبيعة الأخاذة . لكن شيئا ما يصرخ في أعماقها و يلح في الصراخ .. يحثها على أن ترنو إلى ذلك الفتى الوسيم..ساورها إعجاب مفاجئ به .شعور لم تتذوق حلاوته قط.
ثم ماذا؟ ها هو الشاب يغادر طاولته إلى أين ؟؟
بخطوات واثقة اقترب الشاب من طاولتها. و همس إليها متوددا :
- صباح الخير آنستي. هل لي أن أجلس إليك بعض الوقت؟-
فاجأتها جسارته. لقد كان الفتى جريئا مثل حصان جامح ..قالت و هي تحاول ألا تفضحها مشاعرها :
- كيف تجرؤ يا هذا. أنا لا أعرفك -
- أتمنى أن أعرفك أيتها الغادة . و على كل حال أنا الدكتور أمين رشاد أخصائي الأنف و الحنجرة...أعزب -
- متشرفة. لكنك لم تفصح عما تريد بعد –ردت أمال و هي تتحلى بملامح صارمة .
- رجاءا عرفيني بنفسك أولا -
- أمال طالبة جامعية. سنة ثانية صحافة –
أجاب الفتى في ثقة بالغة :
- الحق أنني لم أكن أصدق مقولة الحب من أول نظرة..لكن منذ دقائق فقط أصبحت من أنصار تلك المقولة -
تورد وجه أمال بحمرة استهوت الشاب كثيرا.. وردت و هي تصطنع عدم المبالاة اصطناعا :
- إن حديثك هذا لا يعنيني يا سيدي –
- كيف لا يعنيك و أنوثتك المتدفقة هي سبب هذا التغير الذي طرأ على حياتي-
ابتسم الفتى ابتسامة أسرت ما تبقى من مقاومة لدى أمال..
أطرقت إلى الطاولة في خجل و قلبها الخفاق يكاد أن ينطلق من بين أضالعها إلى أجواء السماء و يحطم كتل الصمت هناك قائلا :
- لقد ملكتني للأبد أيها الفتى الفارس -
و تكلمت أمال بعد مدة :
– أشكرك على كلامك الرقيق. أنا لا أستحق كل هذا الثناء و التقريظ –
قاطعها الشاب في حنان بالغ :
- بل أنا من يشكرك على هذا اللقاء السعيد. أستسمحك في دقيقتين لأحضر لك هدية أتمنى أن تروقك. انتظريني قليلا -
انطلق الشاب كالرمح و ترك أمال في بحر من الهيام و السعادة و الوجد . بحر عميق حفت شطآنه بالورد و الزبرجد و القصائد الباذخة...
أفرجت أمال أخيرا عن ابتسامة نبتت من رحم الانتظار الطويل..انتظار ذلك الحبيب الذي أبطأ كثيرا و هاهو اليوم يغزو منتصرا كل الصروح و الحصون المرتفعة بين أضلاعها القاحلة...
في هذه اللحظات المشربة بالفرح و السعادة ،بسطت الفتاة جريدتها ثانية في انتظار عودة ذلك الفارس الجموح..
قلبت جفنيها بين الصفحات.. لحظة صمت طويلة جدا .و سرعان ما هتفت أمال ذاهلة ..ياااااااااااه. ثم اعتلت سحنتها صفرة منكرة.
لم تصدق ما قرأت.. راحت تقرأ مرة و مرة و بصوت متهدج ( بلاغ.. لمن يشاهد هذه الصورة رجاءا إبلاغ الشرطة فورا . إنها صورة الدكتور أمين رشاد أخصائي الأنف و الحنجرة سابقا..مختل عقليا و لقد فر من مستشفى الأمراض العقلية يوم أمس انه عنيف جدا و خطر على سلامة المواطنين ).

❝ Alhan Mareha ❞

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
M!ss Nemu
- الإدارة العـامة
- الإدارة العـامة
avatar

أي كتاب تقرأينه الآن ؟ أي كتاب تقرأينه الآن ؟ : قصص مغامرات شيرلوك هولمز
التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 15/08/2010
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: خيوط العنــــــكبوت   الأربعاء 31 أغسطس 2016, 11:43

شُكرآ جزيلا

❝ Alhan Mareha ❞

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.alhan-mareha.com
Rineo
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 18/08/2016
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: خيوط العنــــــكبوت   الخميس 01 سبتمبر 2016, 05:46

شكرـآا على الموضوع

..

❝ Alhan Mareha ❞

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خيوط العنــــــكبوت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA :: الواحة الأدبية :: القصص و الروايات ~ مؤلفاتي ❊-