منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA


الرسم ، مانغاكا ، المانغا و الأنمي ، المؤلفات ، القصص و الروايات ~
 
الرئيسيةملتقى البناتبحـثالأعضاءمكتبة الصوراليوميةالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
أبشر الجميع بشفائي بنسبة 90 % بحمد الله
المنتدى في حالة مزرية ، و احتاج دعمًا منكم لإعادته
على سابق عهده على الأقل ..
و مشاكل المنتدى المنتشرة بإذن الله سوف تُحل !
دعائكم و دعمكم يعني لي الكثير

شاطر | 
 

  كم يحـــتاج أبناؤنـــا من الحـــب ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعموضوع في الألحان المرحة
رميساء
¬ مبتدىء
¬ مبتدىء
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 13/09/2013
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: كم يحـــتاج أبناؤنـــا من الحـــب ...   الجمعة 20 سبتمبر 2013, 21:40



أحبك مثل الدنيا كلها، والسماء، والبحر الكبير..
كانت تلك الكلمات هي إجابة الوالد على سؤال ولده "أحمد - خمس سنوات-" المتكرر: (أبي كم تحبني؟)، يرددها الأب الحنون وهو يفتح ذراعيه ليري "أحمد" مقدار اتساع حبه له، كاتساع الدنيا، والسماء، والبحر الكبير؛ فيسرع الصغير في نشوة سعادته ليغيب بين أحضان والده!

عزيزتــــي الأم ...
الغالبية من علماء التربية يجمعون على أنَّ إشعار الطفل بالحب من الأمور الهامة لتطور نمو الطفل وتنشئته بشكل سوي، فالأسرة التي ينعم أبناؤها بدفء الحب تتوفر فيها أسباب الوقاية من المشكلات النفسية واضطرابات النمو التي قد تصيب الأبناء في طفولتهم، كما أنّ ما يشعرون به من الراحة والسعادة من شأنه أن يقلل من ظهور تلك المشكلات، وإن وجدت فسيكونون هم الأسرع في التخلص منها.

كم يحتاج أبناؤنا من الحب...

منذ متى يحتاج الطفل إلى الحب؟؟؟
لا نبالغ إذا قلنا أن الطفل يحتاج إلى توصيل مشاعر الحب والفرح بقدومه وهو لا يزال جنينًا في بطن أمه، لذلك يعلمنا القرآن الكريم أدب البشارة بالحمل في أكثر من موضع، قال تعالى مبشرًا إبراهيم الخليل عليه السلام بإسحاق عليه السلام :
{وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى} [هود: 69]،
وقال تعالى في بشارة مريم بعيسى المسيح عليه السلام:
{إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ} [آل عمران: 45]،
وقال تعالى مبشرًا زكريا عليه السلام بولده يحيى عليه السلام:
{ يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى} [مريم: 7].

واليوم يؤكد العلم الحديث على أهمية الحالة النفسية للأم الحامل ومدى تأثير تقبلها للحمل في حالة الجنين النفسية الطفل، فقد أكدت دراسة أمريكية حديثة أنّ السيدات المتفائلات اللاتي يشعرن بالثقة بالنفس والرضا عن أنفسهن وحياتهن أكثر احتمالًا لإنجاب أطفال أصحاء وسعداء.
ولقد ذكرت الدراسات أنّ الطفل وهو في بطن أمه يشعر إذا كان طفلًا مرغوبًا فيه ينتظره الأب والأم بشوق وسعادة أم أنّ الأمر غير ذلك.

كم يحتاج أبناؤنا من الحب...

احتياج الطفل حديث الولادة الشديد إلى الحب:
يحتاج الطفل حديث الولادة على دفء الشعور بالحب من أول لحظات حياته، بل أثبتت الدراسات النفسية أن حاجة الطفل حديث الولادة إلى ما تمنحه الأم إياه من مشاعر عبر الضم والالتصاق مثل حاجته إلى الطعام والشراب بل أكثر؛ لأنه يولِّد عنده الشعور بالأمان وراحة النفس، فيكبر إنسانًا سويًا يُحَبّ ويحِب، وينمو ويتطور بشكل طبيعي.

ويقارن علماء النفس بين الأطفال الذين خرجوا للحياة فوجدوا الحب والحنان منذ ال الأولى، وبين أولئك الذين خرجوا للحياة وكان خروجهم غير مرغوب فيه..
إنّ الأوائل يشبون بلا عقد نفسية، ويكونون أكثر تقدمًا في دراستهم، وأكثر سعادة في حياتهم عن الآخرين الذين يحرمون من ضمة الذراعين والصوت الحنون الذي يطمئنهم، وقد يصابون بصدمة لدى خروجهم للحياة..

كم يحتاج أبناؤنا من الحب...

ولنتعلم كيف كان حب الأبناء في مدرسة النبوة:
فعن أنس بن مالك خادم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:
«ما رأيت أحدًا كان أرحم بالعيال ـ الأطفال ـ من رسول الله صلى الله عليه وسلم» [رواه مسلم]،
وعن أسامة بن زيد بن حارثة رضي الله عنه قال:
«]كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذني فيقعدني على فخذه وكان يقعد الحسن على فخذه الآخر ثم يضمنا ويقول: اللهم ارحمهما فإني ارحمهما» [صحيح البخاري]،

هذه الأحاديث وغيرها تلفت انتباه المربين إلى الأسلوب الحاني الذي كان يتعامل به نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم مع الصغار، وكيف كان يعبر بالقول والفعل عن حبه الكبير لهم، ولذلك كان الصبيان يقبلون عليه أينما ذهب يدورون حوله، يلاعبونه ويلاعبهم، ويهتم بشئونهم بل وينظر إليهم مبتسمًا حين يلعبون، لأنه عليه الصلاة والسلام يدرك حاجة الطفل إلى إشعاره بأنه شخص محبوب ومرغوب به عند غيره من الكبار ...

كم يحتاج أبناؤنا من الحب...

آثـــار الحرمـــان العاطفــي؟
لم يعد هناك أدني شك حول العلاقة بين الحرمان العاطفي والانحراف بصوره المختلفة، فقد أثبتت العديد من الدراسات على مستوى المدارس أن فقدان الطفل للدفء العاطفي داخل أجواء الأسرة يعد من أقوى الدوافع نحو جنوح الأحداث وانحرافهم...
إذًا يظل هذا الحرمان العاطفي قوة فاعلة في الآلام المعنوية التي يعانيها هؤلاء الأحداث والتي تساهم بقدر كبير في دفعهم للانحراف إلى جانب الكثير من المشاكل الجسدية والنفسية التي يمثل الحرمان العاطفي أحد أسبابها مثل:إصابة الطفل بالتبول اللاإرادي، والخوف والقلق عند النوم، والتلعثم عند الحديث، والعدوانية في علاقاته مع الآخرين ...

لذلك لا تهدد بإيقاف الحبِّ...
يحلو لكثير من الآباء والأمهات يهدد ولده هكذا: "كن مؤدبًا وإلا لن أحبك بعد اليوم" أو:" إذا فعلت كذا لن تكون حبيبي".
ولا يتصورون ما تسببه هذه العبارات للطفل من زعزعة أمانه النفسي وسلب الطمأنينة من قلبه، فإن حب والديه له هو أهم ما يملك، وهو سر شعوره بالسعادة والاستقرار النفسي، حتى وإن كان لا يحسن أن يصوغ تلك المشاعر في عبارات منطوقة، وهذا التهديد المتكرر بسلب الحب يزعج الطفل ويثير لديه المخاوف وعدم الاطمئنان!! بل أطلِق شلّالًا من الحبِّ لا يتوقف!!

إنّ الرسالة الأكثر أهمية التي يريد الأب والمربي هنا أن ينقلها إلى الابن هي أنه يحبه حبًا غير مشروط، ذلك الحب الذي يعني:" قبول الابن بمزاياه وعيوبه"؛ وكأن لسان حال الأب يقول: "أخطأتَ..لا بأس ما دمت ستتعلم من أخطائك، لكني سأظل أحبك على الدوام"
ومن ثم علينا أن نفصل بين الفعل والفاعل، وكذلك نفصل الأقوال عن الذوات، والتعامل مع الأبناء من هذا المنطلق يجعلنا نحتفظ بهدوئنا ونقوم بالتصحيح والتقويم حال صدور الأخطاء أو التصرفات السيئة منهم.

وهذا الأسلوب مقتبس من نور القرآن الكريم،يقول الله عز وجلّ للنبي عليه السلام في عشيرته:
{فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ} [الشعراء: 216] ولم يقل إني بريء منكم مراعاة لحق القرابة ولحمة النسب ...

والآن كيف نعبر عن الحب لأبنائنا؟
حب الطفل لا يعني تلبية احتياجاته الجسمية والعقلية فقط، وإن كانت متضمنة بالحب بداهة؛ بل تعني إظهار العواطف والمشاعر الدالة عليه بشكل دائم سواء بملامح الوجه وتعبيراته، أو من اللهجة التي يخاطب بها، أو من طرق معاملته باللطف والحلم والتفهم وإشعاره بأنه فعلًا محبوب ومقبول ومراد.
كم يحتاج أبناؤنا من الحب...

❝ Alhan Mareha ❞

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايسو تشان=)
- الإدارة العـامة
- الإدارة العـامة
avatar

أي كتاب تقرأينه الآن ؟ أي كتاب تقرأينه الآن ؟ : Distributed system
التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 05/01/2013
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: كم يحـــتاج أبناؤنـــا من الحـــب ...   الجمعة 18 أكتوبر 2013, 17:49

السلام عليكم
كيفك؟ ان شاء الله تمام


ما شاء الله
موضوع رائع ومفيد جدا غاليتي
جزاك الله كل خير
دمت بود:)

❝ Alhan Mareha ❞

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nasim555.roo7.biz/
زهراء المياحي1
¬ مبتدىء
¬ مبتدىء
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 18/10/2013
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: كم يحـــتاج أبناؤنـــا من الحـــب ...   السبت 19 أكتوبر 2013, 07:17

روعة الموضوع

❝ Alhan Mareha ❞

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anmi.montadarabi.com/
M!ss SoSo
¬ ڪبار الشخصيات ★
avatar

التسِجيلٌ» التسِجيلٌ» : 08/10/2010
الجنس » الجنس » : انثى

مُساهمةموضوع: رد: كم يحـــتاج أبناؤنـــا من الحـــب ...   الجمعة 08 نوفمبر 2013, 11:59

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 
كيف حالك اخت لًحْ ــטּ ۾ـرح ـہ ۾تـ۾يزهـً
شكرأ لك على الموضوع 
المفيد وايضأ مهم للآباء
يعطيكي العافية 

❝ Alhan Mareha ❞

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كم يحـــتاج أبناؤنـــا من الحـــب ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الألحان المرحة ® ALHAN MAREHA :: زُمردة عالم لكل البنات ! :: رُقيّ أُنثى-